روابط للدخول

كربلاء: اتهام وسائل إعلام عربية بالانتقائية في تعاملها مع أحداث المنطقة


اتهم مواطنون ومتابعون وسائل إعلام عربية بانها لم تتبن موقفا موضوعيا موحدا حيال ما يجري من أحداث في بلدان عربية، كما اتهموها بتبني "معايير ليست مهنية في التعاطي مع هذه الأحداث".

وقال الصحفي غانم عبد الزهرة "حين احتشد عشرات الآلاف من المحتجين في دوار اللؤلؤة في البحرين، لم يحظ ذلك باهتمام إعلامي مماثل لما حظي به تجمع المحتجين في ميدان التحرير بالقاهرة".

ويعتقد الصحفي أن هذا التمييز في التغطية يعكس "دوافع طائفية" تمثل ميول القائمين على الوسيلة الإعلامية المعنية.
ولا يختلف الصحفي حسون الحفار عن رأي زميله لجهة اعتباره التغطية الإعلامية العربية لأحداث المنامة تتخذ بعدا طائفيا، ويقارن بين "الصمت الإعلامي والرسمي عن جرائم صدام بحق العراقيين، بصمت الإعلام العربي هذه الايام من أحداث البحرين". على حد قوله.
مضيفا أن صدام حسين ارتكب جرائم بشعة بحق العراقيين من الشيعة والأكراد "لكن تلك الجرائم على جسامتها لم تجد صدى واسعا في الوسط الاعلامي العربية فضلا عن الأوساط السياسية" ويعتقد أن دوافع قومية وطائفية تقف وراء مثل هذا التجاهل الإعلامي والرسمي.
وقد شهدت الأيام القليلة الماضية اصدار بيان لافت لوزارة الداخلية السعودية منعت بموجبه التظاهر في المملكة، فيما اعتبر بعض رجال الدين في المملكة حق التظاهر بأنه محرم شرعا، وبينت الداخلية السعودية أن التظاهر يزعزع استقرار الأوضاع في المملكة ويندرج ضمن لائحة التصرفات المحرمة، في محاولة للحد من مساعي الأقلية الشيعية في السعودية للتعبير عن نفسها بجملة من الممارسات.
ورأى مواطنون في كربلاء منهم الصحفي أحمد السلطاني في تجاهل وسائل الإعلام العربية لهذا البيان أمرا يثير جملة من التساؤلات، موضحا إن "البيان المذكور لو كان صدر عن جهات عراقية لأخذ حيزا واسعا من الاهتمام الاعلامي"، مضيفا أن معظم وسائل الإعلام العربية قد درجت طوال السنوات الماضية على رصد كل الأوضاع العراقية، واتهمها بتضخيم هذه الأوضاع في أغلب الأحيان.
في غضون ذلك اعتبر بعض رجال الدين صدور فتوى في السعودية قبل ايام بتحريم التظاهر السلمي، أمرا لا تدعمه أسس شرعية، حسب الشيخ نزار التميمي من حوزة كربلاء الذي يؤكد أن حرية التعبير مكفولة في جميع الاديان. واضاف التميمي أن "اية فتوى بمنع التظاهر لا تجد لها أي أساس شرعي" موضحا أن من النصوص الشرعية ما يؤكد على أهمية حرية التعبير.
يشار إلى أن الاستعانة بالدين لدعم أو تحريم بعض الممارسات ذات الطابع السياسي قد ازداد بشكل واضح خلال السنوات الاخيرة، مع تصاعد حدة المشاعر الدينية في المنطقة، فضلا عن أن الأحداث المتسارعة حملت معها جملة من التناقضات التي انعكست على الإعلام وعلى المواقف السياسية لبلدان المنطقة.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG