روابط للدخول

الحالة السعودية كما تراها الكاتبة السعودية وجيهة الحويدر


مشهد من مظاهرة في مدينة القطيف السعودية 11آذار 2011

مشهد من مظاهرة في مدينة القطيف السعودية 11آذار 2011

الكاتبة والناشطة السعودية وجيهة الحويدر, التي تقوم بزيارة للولايات المتحدة, أستعرضت في حوار مع اذاعة العراق الحر الحالة السعودية, بدأً من أحوال المرأة. وإرسال قوات سعودية إلى البحرين وحتى التظاهرات الإصلاحية في المنطقة الشرقية.

شددت الكاتبة على أنه منذ قيام السعودية قبل حوالي 70 عاما, لا زال حال المرأة كما هو, إذ انها تعيش خارج التأريخ, وفي وضع مزر, كما أنها ملك للرجل. وأضافت أن منذ عهد الملك عبدا لله هناك بعض التطورات حصلت بشان المرأة: مثل السماح بظهورها في الإعلام, وممارسة التعليم، ودراسة القانون, إلا أن هذه التطورات لا تعدو كونها "رتوش", في حين ليس هناك مؤشرات توحي بأن أوضاعها ستتحسن في المستقبل القريب.

وقالت الكاتبة السعودية الحويدر أن إرسال قوات سعودية وخليجية إلى البحرين, جاء على أساس اتفاقية التعاون الخليجي.
الكاتبة والناشطة السعودية وجيهه الحويدر


أما عن الحالة السعودية والتظاهرات في المنطقة الشرقية, فأشارت الكاتبة السعودية إلى أن السعودية مثل أي دولة عربية فشلت في أن تحتضن الأقليات، وتشعرهم بانهم شأن بقية المواطنين لهم كامل الحقوق, وعليهم كامل الواجبات. وهكذا ففي السعودية, مثل أي دولة عربية, هناك ظاهرة التمييز ضد ألاقليات, وهناك اعتراضات متراكمة منذ عقود على ما يجري. وفي السعودية هناك الإسماعيليين في الجنوب, والشيعية في المنطقة الشرقية. والاعتراضات بسيطة وتتعلق بالحقوق في فرص العمل, ومعرفة مصير الأقرباء، الذين اعتقلوا منذ سنين طويلة دون محاكمة, ودون معرفة مصيرهم. الاعتراضات بسيطة, وأي من المتظاهرين في المنطقة الشرقية لم يتعرض للنظام ولم يرفع أي صوت ضد الدولة كما تقول الكاتبة السعودية، التي اشارت إلى أنه بالرغم من القمع, فالموضوع لم ينته ولابد للمسئولين أن يردوا على الاعتراضات ومطالب الناس, وان لا ينتظروا حتى تصل الأمور إلى الانفجار.

المزيد في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG