روابط للدخول

الموت يغيّب عالم الاثار العراق دوني جورج


الراحل دوني جورج

الراحل دوني جورج

في قمة فاعليته ونشاطه في الدفاع عن تراث العراق الوطني، غيب الموت عالم الاثار العراقي دوني جورج في احد المطارات الكندية، وهو في طريقه لالقاء محاضرة حول اهمية الاثار العراقية، وما تعرضت له من عمليات نهب وتخريب.

دوني جورج المولود في مدينة الرمادي عام 1950 كان قد غادر العراق مضطرا بعد تعرضه وعائلته الى التهديد عام 2006 . وكان قبل ذلك يواصل عمله في ترميم وضع الاثار العراقية. وقد لعب دورا بارزا في حفظ ما بقي منها كما يوضح المتحدث باسم وزارة الدولة للسياحة والاثار عبد الزهرة الطالقاني .

واشار الطالقاني في حديثه لاذاعة العراق الحر الى ان اضطرار الفقيد الى الهجرة لم يوقف نشاطه في متابعة الاثار العراقية، والدفاع عنها، باعتبارها إرثا أنسانيا متفردا.

وعمل الراحل استاذا للاثار بجامعة بغداد، ومديرا عاما للمتاحف، ثم رئيسا للهيئة العامة للاثار والتراث، قبل ان يضطر الى الهجرة، وقد ترك عددا من المؤلفات العلمية من ابرزها: الهندسة المعمارية في القرن السادس عشر قبل الميلاد، والامثال القديمة في بلاد ما بين النهرين.

يقول مدير تحرير صحيفة المؤتمر عبد الجبار العتابي ان رحيل جورج يشكل خسارة لا تعوض لقطاع الاثار والتراث في العراق، ملفتا الى ان الحكومة لم تتعامل مع الراحل بما يستحق من احتضان وحماية بما كان يمكن ان يحول دون هجرته.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG