روابط للدخول

صحيفة: تباطؤ بغداد يعيق خططاً أميركية للتعاون الثنائي


جندي أميركي يحزم حقائبه في قاعدة قرب الناصرية

جندي أميركي يحزم حقائبه في قاعدة قرب الناصرية

يُفيد تقرير إعلامي في الولايات المتحدة الأربعاء بأن التباطؤ في تشكيل حكومة عراقية مكتَمَلة أدى إلى تعقيد خطط الإدارة الأميركية لتعزيز وجودها الدبلوماسي في العراق بعد موعد رحيل قواتها العسكرية نهاية العام الحالي.

وأضاف التقرير المنشور في صحيفة (نيويورك تايمز) تحت عنوان (التأخير العراقي يعيق التخطيط الأميركي)
www.nytimes.com/2011/03/16/world/middleeast/16iraq.html
أن بقاء الوزارات الأمنية شاغرة حتى الآن أدى هو أيضاً إلى إبطاء مفاوضات في شأن بعض القضايا الحساسة مثل خطط لمواصلة تدريب الشرطة العراقية وإنشاء مكتب خاص لشؤون بيع معدات عسكرية للعراقيين.

ويقول الكاتبان جاك هيلي ومايكل أس. شميت إن هذا التأخير يأتي في "مرحلة حرجة" بعد نحو ثماني سنوات من الغزو الأميركي إذ على الرغم من تعهد زعماء عراقيين وأميركيين بإنهاء الوجود العسكري للولايات المتحدة إلا أن الموعد النهائي في آخِر العام ما يزال مثيراً للجدل.

وفي هذا الصدد، تنقل الصحيفة الأميركية البارزة عن محللين عسكريين وبعض السياسيين في كلا البلدين القول إن الانسحاب الكامل يمكن أن يهدد استقرار العراق الهش ويبدد التضحيات البشرية والمادية الهائلة التي بذَلتها الولايات المتحدة هناك. كما أن فكرة الانسحاب العسكري الكامل تعزز مخاوف متعلقة بقدرة وزارة الخارجية الأميركية على تولّي مهمات حرجة يؤديها الجيش حالياً "مثل الرد على هجمات صاروخية تستهدف مواقع دبلوماسية وإخماد توترات في مدينة كركوك الشمالية الغنية بالنفط"، على حد تعبيرها.

الميجور جنرال إدوارد سي. كاردون Maj. Gen. Edward C. Cardon، المسؤول الذي يساعد في تنسيق إغلاق القواعد الأميركية المتبقية وسحب القوات، وصف الوضع بأنه "نكسة"، مشيراً إلى الصعوبة التي يجدها عراقيون يتعامل معهم باتخاذ قرارات في بعض الأحيان دون موافقة جهاتٍ أعلى. وأضاف "إنهم لا يعرفون من هو الوزير، ولذلك يوجد تردد في إجراء اتفاقات قد تحظى أو لا تحظى بقبول وزير جديد عندما يُعيّن"، على حد تعبيره.

إلى ذلك، يتحدث التقرير عن مواصلة تنفيذ خطط الانسحاب العسكري الأميركي بموجب الاتفاقية الأمنية الموقّعة بين البلدين في 2008 مشيراً إلى عدم طلب الحكومة العراقية تغيير الاتفاق حتى الآن. لكن مسؤولين أميركيين لم تذكر الصحيفة أسماءهم أشاروا إلى استعداد بعض الزعماء العراقيين لإعادة التفاوض على اتفاقٍ يسمح لبعض القوات بالبقاء. وتُضيف أن "بعض المسؤولين العراقيين يقولون سراً إن بلادهم لا تزال بحاجة إلى الولايات المتحدة لمواصلة تدريب القوات العراقية والمساعدة في تأمين حدودها ومجالها الجوي"، بحسب تعبيرها.

ولمزيد من المتابعة والتحليل، أجرت إذاعة العراق الحر مقابلة مع وزير الدولة العراقي لشؤون العشائر جمال البطيخ الذي أجاب عن سؤال في شأن أسباب تأخير عملية تشكيل الحكومة بعد انتخابات العام الماضي.

من جهته، علّق عضو مجلس النواب العراقي محمود عثمان على ما أورده التقرير الإعلامي الأميركي بالقول إن الحكومة الحالية ما تزال "غير مستكملة" ولا يمكن وصفها بحكومة "شراكة وطنية حقيقية".

أما الباحث في الشؤون الإستراتيجية الدكتور عماد رزق فقد أجاب عن أسئلة تتعلق بالتعاون بعيد المدى بين العراق والولايات المتحدة في مختلف الجوانب العسكرية والمدنية بعد الموعد النهائي المقرر لانسحاب القوات الأميركية نهاية العام الحالي.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي يتضمن مقابلات مع وزير الدولة لشؤون العشائر جمال البطيخ، وعضو مجلس النواب العراقي محمود عثمان، والباحث في الشؤون الإستراتيجية د. عماد رزق.
  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG