روابط للدخول

وزارة حقوق الانسان تنفي ومتظاهرون يؤكدون تعرضهم للاعتقال والتعذيب


عقدت "المبادرة المدنية للحفاظ على الدستور" مؤتمر صحفيا ظهر الاثنين بحضور عدد من المتظاهرين، الذين قالوا انهم تعرضوا للاعتقال والتعذيب، فضلا عن انتزاع تواقيعهم على وثيقة بعدم انتمائهم لتنظيمات حزب البعث المنحل.

ودعا المتظاهرون الى اقالة الضباط الذين مارسوا التعذيب بحقهم، كما اعلنوا نيتهم رفع دعوى قضائية على شخص القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي بالاضافة الى وظيفته.
واكد عدد من المتظاهرين الذين حضروا المؤتمر الصحفي انهم حاولوا رفع قضية على بعض الضباط الذين اعتقلوهم دون وجود مذكرة قضائية، إلا ان مراكز الشرطة التي لجأوا اليها رفضت تسجيل دعاواهم كما قال بسام عبد الرزاق أحد المتظاهرين الذي تعرض، حسب قوله، للاعتقال.
وفي الوقت الذي نفت فيه وزارة حقوق الانسان وجود اي انتهاكات بحق المتظاهرين او تعرض اي منهم الى تعذيب، الا ان محمد الساعدي الذي قال انه احد المعتقلين أكد انه تعرض لتعذيب جسدي لازالت اثاره باقية على الرغم من مرور نحو اسبوع على عملية الاعتقال، مؤكدا انه يعاني من آثار التعذيب في بعض المناطق الحساسة من جسمه.
الى ذلك أيدت عضوة "المبادرة المدنية للحفاظ على الدستور" هناء ادورد عن استيائها الشديد جراء عمليات الاعتقال التي تعرض اليها متظاهرون دون وجود مذكرات قضائية أو اسباب موجبه، حسب تعبيرها.
ورفضت ادورد بشده اكراه بعض المعتقلين على توقيع وثائق تؤكد انتمائهم لجهات معينة او اخذ تعهدات منهم بعدم التظاهر مرة اخرى من قبل بعض ضباط الاستخبارات العسكرية، معتبرة كل ذلك مخالفة صريحة للدستور العراقي على حد تعبيرها.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG