روابط للدخول

سيدتان من أصل عراقي ضمن أبرز 150 إمرأة في العالم


على الرغم مما يقال حول دور المرأة العراقية وما يشار اليه من تراجع لهذا الدور في المشهد السياسي العراقي الا ان هذه المرأة تؤكد حضورها وفاعليتها باستمرار ليس على الصعيد المحلي فقط وانما على الصعيد الدولي ايضا. ولعل من اقرب الامثلة على هذا الحضور الفاعل هو اختيار مجلة نيوزويك وجريدة "ديلي بييست" سيدتين من اصل عراقي ضمن قائمة من 150 من ابرز نساء العالم للعام 2011 هما المعمارية زها حديد والناشطة النسوية زينب سلبي مؤسسة منظمة "نساء للنساء".
دخول سيدتين من أصل عراقي في قائمة نيوزويك وديلي بييست المسماة "نساء يحركن العالم" التي تضم 150 امرأة من مختلف دول العالم، لاقى ترحيبا واسعا في الوسط النسوي العراقي.
وتقول نائب رئيس لجنة المرأة والاسرة والطفولة في مجلس النواب الدكتورة سميرة الموسوي ان هذا الاخيتار يمثل مصدر فخر للنساء العراقيات.
واضافت الموسوي في تصريح لاذاعة العراق الحر ان السيدتين دخلتا قائمة نيوزويك وديلي بييست باستحقاق، مؤكدة "ان هذا التكريم ليس جديدا على المرأة العراقية الرائدة في الابداع والتألق".
يشار الى ان المعمارية زها حديد هي اليوم ضمن الصف الاول للمعماريين العالميين. وسبق ان فازت بالعديد من الجوائز عن ابداعاتها المعمارية التي تطرز حاليا العديد من مدن العالم، بينما تعد زينب سلبي احدى الناشطات الفاعلات على الساحة الدولية من خلال منظمتها "نساء للنساء" التي اسستها في الولايات المتحدة عام 1992 لمساعدة النساء، في مناطق النزاع المسلح، على اعادة بناء حياتهن، ولها إسهامات فاعلة على هذا الصعيد في كل من أفغانستان والبوسنة والعراق ودول اخرى.
تقول الناشطة النسوية، وزير الهجرة والمهجرين الاسبق باسكال وردة ان تكريم السيدتين زها حديد وزينب سلبي يمثل دعما للمرأة العراقية في كل مكان، مشيرة الى ان المرأة العراقية تعاني من تهميش سياسي واضح في الوقت الراهن.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG