روابط للدخول

مواطنو ن يشككون بإمكانية تنفيذ مشروع قطارات معلقة في كربلاء


محطة إيواء باصات النقل العام في كربلاء

محطة إيواء باصات النقل العام في كربلاء

عرض مجلس محافظة كربلاء الأسبوع الماضي مشروعاً لإنشاء قطارات معلقة، ودعا الشركات الاستثمارية الى تقديم عطاءاتها لهيئة الاستثمار في المحافظة.

ويقول رئيس لجنة النقل بمجلس محافظة كربلاء سامي عبد الرضا في حديث لإذاعة العراق الحر ان المشروع سيحل مشكلة الاختناقات المرورية التي تعاني منها مدينة كربلاء في حال تنفيذه، وسيسهم بتحقيق انسيابية كبيرة في مجال النقل داخل المدينة، وبخاصة في أوقات الذروة التي تصادف نهاية الأسبوع، وفي المناسبات الدينية المهمة التي يتوافد خلالها ملايين الزوار الى كربلاء.

وتأتي هذه الخطوة في إطار السعي للتخلص من أزمة النقل في المحافظة ولإيجاد بدائل عن الطرق التقليدية، والتي تعاني هي الأخرى من مشاكل جدية بسبب قدمها واستمرار العمل بشبكات المجاري لأكثر من عامين.

الى ذلك أبدى مواطنون من كربلاء شكوكا حول إمكانية تنفيذ فكرة القطارات المعلّقة التي تسعى حكومة كربلاء الى تحقيقها، ولأسباب مختلفة من شخص لآخر، ففيما قال أحدهم إن الحكومة المحلية لم تعود أهالي المحافظة على تنفيذ مشاريع ناجحة، داعياً إياها الى حل مشاكل الكهرباء والماء والمجاري قبل الحديث عن مشاريع عملاقة كـ"القطارات المعلقة"، قال آخر إن "انتشار الفساد المالي والإداري وغياب الرقابة الحقيقية يهدد بفشل جميع المشاريع الاقتصادية والخدمية في كربلاء وغيرها من المحافظات".

في غضون ذلك اعتبر مواطنون تصريحات المسؤولين المحليين بشأن إنشاء قطارات معلقة في مدينة مثل كربلاء يندرج في إطار الوعود التي لا يمكن تحقيقها، وقال الصحفي ليث علي إن "المسؤولين العراقيين اعتادوا على إطلاق التصريحات والوعود، واعتدنا على عدم تصديق أي منها لكثرة وعودهم التي لا تتحقق".
وتعاني كربلاء من أزمة نقل حادة خلال عدد من المناسبات الدينية الكبيرة، مثل زيارة الأربعين والنصف من شعبان وعاشوراء وزيارة عيد الغدير، ويتوقع أن تتفاقم هذه الأزمة مع الوقت ودخول زائرين من بلدان أخرى، لذا يعتقد بعض المهتمين بان انشاء شبكة من القطارات الأرضية بين كربلاء والمحافظات الأخرى يمثل حلاً لجانب كبير من أزمة النقل،

ويقول رئيس لجنة النقل في مجلس محافظة كربلاء سامي عبد الرضا ان مشروع القطارات الذي أعلن عنه قبل وقت ليس بالقصير ما زال متعثراً بسبب اعتراض عدد من الدوائر الحكومية التي تقع بعض مبانيها على مسار سكة الحديد الخاصة بالمشروع.

يشار إلى أن آلاف الزوار يواجهون مشكلة حقيقية في العودة الى مدنهم بعد أدائهم مراسيم الزيارة خلال العديد من المناسبات الدينية التي يتم إحياؤها في كربلاء، وتواجه وزارة النقل الاتحادية والمؤسسات الحكومية المعنية انتقادات حادة بسبب تأخر حل مشكلة النقل.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG