روابط للدخول

السماوة تحيط نفسها بحزام أخضر للحد من العواصف الرملية


تتعرض السماوة الواقعة على حافة الصحراء الممتدة للعربية السعودية الى عواصف ترابية ألزمت العديد بيوتهم ونقلت بعضهم الى المستشفى.

وفيما يتساءل الجميع عن أي دور للحكومة في التخفيف من وطأة الغبار، تقول رئيسة قسم التخطيط والمتابعة في مديرية زراعة المثنى المهندسة الزراعية ليلى كاظم عسكر ان دائرتها تتبنى مشروع إنشاء حزام أخضر يحيط بالمدينة، مؤكدةً انجاز خمسة كيلومترات من المشروع الذي سيتم تنفيذه على مدى خمس سنوات.
ويشير مسؤول إعلام زراعة المثنى حسن علي حسين الى ان مشروع الحزام لا يمنع الغبار بشكل كامل، لكنه يحد من انتقال هذه الرمال بصورة مباشرة الى المدينة، إضافة الى إنه سيسهم في الحفاظ على البيئة.
ويلفت مدير زراعة المثنى المهندس حسين علي مهدي الى ما تسمى بـ "الجرع"، وهي تلال رملية متحركة تقع على بعد كيلومترات قليلة غرب السماوة، تصدر الغبار إليها، وأن المنطقة مفتوحة على صحراء الدول الأقليمية كالسعودية والكويت.
وعما إذا كانت هناك حلول غير الحزام الأخضر الذي تتبناه مديرية الزراعة، تقول المهندسة ليلى كاظم عسكر أن وزارة الزراعة تعطي دعماً للمزارعين لاستغلال مناطق البادية للزراعة، وتوفر لهم مياه السقي والإرشاد وتحثهم لاستغلال تلك الفرصة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG