روابط للدخول

برلمان كردستان يجدد الثقة بحكومة برهم صالح


رئيس حكومة إقليم كردستان العراق برهم صالح

رئيس حكومة إقليم كردستان العراق برهم صالح

جدد برلمان إقليم كردستان العراق ثقته بحكومة الإقليم التي يرأسها برهم صالح القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني، إثر تقديم عدد من الاعضاء طلباً الى رئاسة البرلمان بسحب الثقة عنها بعد الاحداث التي شهدتها مدينة السليمانية من تظاهرات واحتجاجات طالبت باجراء اصلاحات سياسية ومعالجة الفساد الاداري والمالي في المؤسسات الحكومية.

وكان نواب في برلمان كوردستان قدموا مقترحاً في جلسة استثنائية شهدت نقاشات مطولة بين رئيس الحكومة والاعضاء، لسحب الثقة عن الحكومة وفق المادة 54 من قانون إنتخاب البرلمان، لكن المقترح رفض بأغلبية 67 مقابل 28 صوتاً.

ووجه رؤساء واعضاء كتل المعارضة الكردية المتمثلة في حركة التغيير والاتحاد الاسلامي والجماعة الاسلامية، انتقادات الى حكومة الاقليم، وطالبت قائمة التغيير بسحب الثقة عنها، فيما اتهمتها اطراف اخرى بالمماطلة في تنفيذ الاصلاحات، وقال رئيس كتلة التغيير كاردو محمد:
"ارى انه من الواجب الاخلاقي والسياسي لاعضاء البرلمان امام الشعب، المطالبة بسحب الثقة عن هذه الحكومة التي تمر بظروف جعلت مستقبل شعبنا وامنه وسلامته وقضيته يتجه نحو الكارثة".

وقال رئيس قائمة الاتحاد الاسلامي الكردستاني عمر عبد العزيز انه لا يرى وجود أي ارادة سياسية جدية في الاقليم لاجراء الاصلاحات، واضاف:
"منذ مدة طويلة تقدم المشاريع الاصلاحية من قبل المعارضة والمثقفين وحتى الحكومة تقول بنفسها يجب اجراء الاصلاحات ولكن دون جدوى".

من جهته، اكد صالح في اجاباته على اسئلة الاعضاء، ان حكومة الاقليم بدأت بتنفيذ العديد من الاصلاحات السياسية والمالية والادارية، منوها الى ان هذه الاجراءات خلقت لحكومته العديد من الاعداء بعد ان تضررت مصالحهم، وطالب الكتل البرلمانية بتقديم مشاريع محددة وببرامج واضحة.

وحول الاصلاحات التي بدأت الحكومة بتطبيقها قال صالح:
"قمنا بتقليل ميزانية الاحزاب، وقطع ميزانية بعض وسائل الاعلام، وخلال الفترة المنصرمة قمنا بقطع الميزانية عن المؤسسات الباقية، وانا على يقين ان أعضاء بعض المؤسسات التي قطعنا الميزانية عنها اصبحوا اصلاحيين وطالبونا باصلاحات"، واضاف:
"اذا كنا نريد ان نجري اصلاحات، فاننا بحاجة الى مجموعة من القرارات الجريئة والحقيقية، وقد اتخذنا بعضاً منها، وخلقنا لانفسنا مجموعة اعداء، ولكننا نعتبر هذا واجباً علينا، لان هذه الاموال هي اموال الشعب.. في الادارة القديمة للسليمانية كنا نقوم باعادة من 17 الى 18 مليون دولار شهرياً الى خزينة حكومة اقليم كردستان منذ العام المنصرم.. ألم يتضرر البعض او بعض المراكز من هذه الاجراءات، وهذه هي الاصلاحات الحقيقية وليست الشعارات" .

واكد صالح على ضرورة اعادة املاك الدولة التي استولت عليها الاحزاب الكردستانية، وقال:
"طلبت من الحزب الذي انتمي اليه قبل الجهات الاخرى ليكون السباق باعادة ممتلكات وزارتي التربية او الصحة او الخدمات الاخرى، فمن المعيب على دولتنا وحكومتنا في ظل هذه الاوضاع ان يكون هناك دوام ثلاثي في مدرسة واحدة، او ان يجلس ثلاثة طلاب على مقعد واحد، وبعض ابنية وزارة التربية بيد هذا الحزب او ذاك".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG