روابط للدخول

تدابير أمنية لضمان عدم خرق المكالمات الخارجية من العراق


أعلن المتحدث بإسم وزارة الاتصالات العراقية سمير علي حسون ان اتخاذ تدابير لازمة بشأن المكالمات الدولية التي تجرى عبر شبكات الهاتف النقال، للمسؤولين بشكل خاص والمواطنين بشكل عام.

وكان وزير الاتصالات محمد علاوي قد فجر مفاجأة من العيار الثقيل عندما اكد على ان 90% من هواتف المسؤولين العراقيين مخترقة من قبل جهات وصفها بـ"الخارجية"، محذراً اياهم من الحديث بامور تهم امن الدولة.
ونسبت وسائل اعلام تصريحات للوزير علاوي قوله ان عملية مراقبة الاتصالات اللاسلكية المرتبطة بالأقمار الصناعية باتت أمراً يمكن لجهات دولية وإرهابية عديدة القيام بها بإستخدام تقنيات حديثة غير مرتفعة التكاليف، وكشف عن خطة وضعتها وزارته لتوفير شبكة هواتف مشفرة لضمان حمايتها.

وفيما حذر وزير الاتصالات من هذه الخروق، اكدت الاجهزة الأمنية عدم توفرها على أي معلومات تفيد بوجود جهات تعمل على مراقبة الهواتف النقالة دون خروق من داخل شركات الهاتف المحمول العاملة في العراق.

من جهته قلل عضو مجلس الأمناء في هيئة الاعلام والاتصالات علي ناصر من شان تصريحات وزير الاتصالات، مؤكداً على ان معظم شركات الهاتف المحمول تتعامل بجدية مع الجانب الامني، فضلاً عن ان وزارة الاتصالات باتت تملك في الوقت الحاضر الحق في التحكم بما يعرف ببوابات الولوج الدولي التي تتمكن من خلالها التحكم بجميع المكالمات الدولية.

ودعا ناصر الى ضرورة الاعتماد على ما يعرف بالكيبل الضوئي بدلاً عما يستخدم حالياً في نظام الاتصالات والمعروف بالمايكرويف، الأمر الذي من شانه كون تقليل اخطار التجسس على المكالمات الهاتف الى حد كبير.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG