روابط للدخول

زحام أمام مكاتب إستقبال طلبات تشغيل العاطلين في نينوى


جانب من تظاهرة في الموصل تطالب بتوفير فرص عمل

جانب من تظاهرة في الموصل تطالب بتوفير فرص عمل

تجمع الاف من العاطلين عن العمل امام ابواب المكاتب الاربعة التي افتتحت في مدينة الموصل لاستقبال طلبات التشغيل حتى نهاية الشهر الحالي..
واثارت بعض شروط التقديم استياء عدد من المتقدمين، ومنها عدم استفادة العاملين بعقود مؤقتة وبعض الشرائح الاجتماعية الاخرى، فيما آمل اخرون بإمكانية أن تقدم هذه الخطوة حلاً للبطالة ومشاكلها، ويقول أحد المتقدمين:
"انا خريج جامعة منذ عام 2004 ولحد الان لم أحظَ بتعيين، لذا نطالب المسوؤلين التاكيد لنا بان هذا المشروع جاد وحقيقي وسيعمل على توفير فرص عمل لنا وليس وعود تخديرية، خاصة وان المتقدمين يعدون بالالاف".
ويقول اخر:
"نامل ان يكون هذا المشروع فاتحة خير على ابناء الموصل بتوفير فرص عمل للعاطلين، ويعمل ايضا على معالجة مشاكل اخرى، كفتح الطرق المقفلة وتوفير الخدمات وتحسين الامن".

وتجيء خطوة معالجة البطالة في نينوى بعد التظاهرات الجماهيرية التي شهدتها مدينة الموصل مؤخرا.. إذ شكلت الادارة المحلية لجنة خاصة تعمل على تهيئة قاعدة بيانات خاصة بالعاطلين عن العمل في المحافظة، استعدادا لتوزيع الدرجات الوظيفية حال ورودها من المراجع في بغداد كما قال عضو اللجنة ومعاون محافظ نينوى لشوؤن الاعمار محمد حسين البياتي:
"توزيع الدرجات الوظيفية مبني على شروط، منها الملاكات والتخصيصات المالية وهذا أمر يعود للحكومة المركزية، ونحن بانتظار ورود هذه التعيينات من بغداد ليتسنى لنا توزيعها على المتقدمين بكل نزاهة وحيادية، وذلك بوضع درجات محددة يكتسبها المتقدمون للعمل لفسح المجال أمام المنافسة والمفاضلة فيما بينهم، من ذلك الشهادة الدراسية والكفاءة وذوي الشهداء ومدة العمل بعقود وزارية او تنمية الاقاليم او الاسناد وما شابه ذلك من الشروط الاخرى".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG