روابط للدخول

90 يوماً بقيت من فترة الـ 100 لتحسين خدمات بينها الكهرباء


تظاهرة إحتجاج في بغداد تطالب بتحسين الخدمات

تظاهرة إحتجاج في بغداد تطالب بتحسين الخدمات

تـَنقضي الأربعاء عشرةُ أيام من الفترة الزمنية التي حدّدها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لأعضاء حكومته من أجل تحسين الخدمات الأساسية، وفي مقدمتها الكهرباء.
المالكي قال لدى ترؤسه اجتماعاً حكومياً استثنائياً في السابع والعشرين من شباط إنه سيُجرى بعد نهاية المهلة المحددة بـ100 يوم تقييم الأداء وإلا فإن الدوائر الحكومية المعنية ستواجه "تغييرات".

وجاءت هذه الخطوة في أعقاب تحرّك الشارع العراقي باتجاه الخروج في تظاهرات حاشدة، وبعد يوم واحد من بيانٍ للمرجع الديني السيد علي السيستاني ناشد فيه الحكومة والبرلمان اتخاذ "خطوات جادة وملموسة لتحسين الخدمات العامة لاسيما الكهرباء والبطاقة التموينية وفُرص عمل للعاطلين ومكافحة الفساد المستشري".

وفي إطار تسريع الإجراءات الرامية لتحسين خدمات الطاقة الكهربائية قبل أشهر الصيف، اتُخذت سلسلة من الخطوات المكثّفة التي يُتوقع أن تكون ملموسة قبل انقضاء مهلة الأيام المائة.
الناطق باسم وزارة الكهرباء مصعب المدرس أوضح لإذاعة العراق الحر أن صناعة الكهرباء "صعبة ومعقدة"، مضيفاً أن لدى الوزارة خططاً بعيدة الأمد وأخرى قصيرة الأمد تشمل برنامجاً "لصيانة وتأهيل عدد من الوحدات الموجودة في محطات موزّعة على عدد من محافظات البلاد...وستضيف إلى المنظومة في شهر أيار المقبل نحو ألف وخمسمائة ميكاواط. كما أن محطة الصدر الغازية بوحدتيها ستدخل الخدمة بالكامل نهاية نيسان بطاقة 320 ميكاواط، إضافةً إلى عدد من المحطات والخطوط الأخرى التي يتوقع أن تدخل الخدمة خلال الفترة المقبلة لتحقق طاقات مُضافة......."

من جهته، قال الخبير الاقتصادي باسم جميل إن "مشكلة الكهرباء ليست وليدة اليوم" مشيراً إلى شحة تعاني منها المنظومة منذ فترة زمنية طويلة في عمليات "التوليد والنقل والتوزيع" ومعرباً عن اعتقاده بأن فترة "مائة يوم غير كافية لتوفير الحل وإنما فقط لإجراء عملية ترقيعية للمشكلة......."، بحسب تعبيره.
يشار إلى التوقف التام الذي تعرّضت له منظومة الكهرباء في عدة محافظات عراقية الثلاثاء بسبب سوء الأحوال الجوية. وأُعلن الأربعاء أن الملاكات الهندسية والفنية في وزارة الكهرباء تمكنت من إعادة المنظومة إلى الخدمة خلال ساعات محدودة.

وفي مقابلةٍ أجريتُها عبر الهاتف عصر الثلاثاء، تحدث الناطق باسم وزارة الكهرباء أيضاً عن تفاصيل خطة رئيسية طموحة وبعيدة الأمد أُعدت لتطوير المنظومة الكهربائية وإيصالها إلى نحو ثمانية وعشرين ألف ميكاواط خلال عشرين عاماً بكلفةٍ تزيد عن ثمانين مليار دولار. وقد نوقشت تفاصيل هذه الخطة في مؤتمر عُقد أخيراً في مدينة اسطنبول التركية بحضور خبراء عراقيين وأجانب.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي يتضمن مقابلتين مع الناطق باسم وزارة الكهرباء العراقية مصعب المدرس، والخبير الاقتصادي باسم جميل.
  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG