روابط للدخول

صحيفة عربية: هل ينوي الغرب احتلال ليبيا بمبرر تخليصها من القذافي؟


تباينت عناوين الصحف العربية بين الاشارة الى ردود الأفعال حول استمرار وجود قوات البيشمركة في محافظة كركوك وعزم رئيس الوزراء نوري المالكي الاعلان عن مرشحي الوزارات الامنية.

في صحيفة "الاتحاد" الاماراتية يثير رشيد الخيون ملف مجالس المحافظات ليبدأ باعضاء المجالس البلدية في الأقضية والنَّواحي بانهم اختيروا على الولاءات الحزبية، ومن تحت منابر الخطابة الدينية، مع إغفال قابلياتهم المهنية، مشيراً الى ان الأميركيين ايضاً لم تعنِهم القدرات العلمية ولا الصفات الشخصية بل ركزوا على الولاء، مع إثارة شهوات الطمع الشخصي. ويقول الخيون ان مشاريع التنمية تنفذ عبر مجالس المحافظات والأقضية والنَّواحي، لكن كيف يكون الحال وجل المحافظين ليسوا على دراية بما أوُكل إليهم مِن مهمات تنفيذية، وانهم خلال السنوات التسع كانوا ينفذون إرشادات أحزابهم وكياناتهم.
اما الحال بالنسبة للقنوات الفضائية ومواقع الإنترنيت التابعة للأحزاب التي لها نائب محافظ أو مسؤول قسم في مجلس المحافظة، فيصفها الكاتب بانها مشغولة بممثلها، لكنها بالأخير صور كاذبة، فالمحافظ نفسه، الذي كان يتحدث بإسهاب عن تقدم محافظته، أخذ بعد تولي آخر، مِن غير حزبه، يُندد بالإهمال وبواقع المحافظة المتردي، هذا في حالة محافظ الناصرية وبابل السابقين مثلاً.

من جهتها تتساءل افتتاحية صحيفة "الرياض" السعودية إن كان الغرب ينوي احتلال ليبيا بمبرر تخليصها من القذافي، لتعيد تكرار عملية إنهاء حكم صدام والاعتقاد الذي كان يقيناً في الدوائر الأمريكية، أن العراقيين سوف يستقبلون الغزاة بالورود ومظاهر الاحتفال بتأييد هذه الخطوة، بينما ما حدث كان شيئاً آخر عندما برزت الكرامة الوطنية فوق أي فكر آخر، لتؤكد الصحيفة انها كانت النقطة التي استطاعت القاعدة من خلالها أن تتجذر لتشكّل للجيش الغازي مأزقاً أكبر من فلول صدام، ولم تجد أميركا المناصرة المطلقة حتى ممن دفعت بهم ليكونوا واجهات لها باسم الحكومة ورجال الأمن وبعض الوجوه الدينية. وتنتقل الصحيفة السعودية الى ليبيا لترى ان لديها مغريات الانفجارات الداخلية بعناوين مختلفة، وبالتالي فجوار ليبيا وقربها من أوروبا، سيحدثان أزمات لها ليس فقط بتوقف النفط إن حدثت هزات أمنية، بل من مخاوف أن تكون قاعدة إرهاب تستقطب العناصر المشردة في العالم كله.
XS
SM
MD
LG