روابط للدخول

حادث الإعتداء على إذاعة "دنك" الكردية يـُقيـَّد ضد مجهول


شعار إذاعة دنك

شعار إذاعة دنك

مرة اخرى وخلال فترة لا تتجاوز عشرة ايام وبنفس الطريقة المنظمة، تتعرّض مؤسسة اعلامية في إقليم كردستان العراق الى اعتداء وتخريب وسرقة اجهزة البث الحيوية فيها.
فبعد احراق تلفزيون واذاعة "ناليا" في السليمانية، تعرضت اذاعة "دنك" في قضاء كلار "160 كم جنوب السليمانية" الى السرقة والتخريب، ليتم تسجيل الحادث ضد مجهول مرة اخرى.

ويقول مدير اذاعة دنك آزاد عثمان في حديث لاذاعة العراق الحر ان استهداف المؤسسات الاعلامية اصبح ظاهرة خطيرة، وخاصة بعد احداث 17 من شباط.
وأعرب عثمان عن اعتقاده بان استهداف هذه المؤسسات يأتي لإسكات هذه المنابر الحرة التي تنقل الحقائق بحيادية للرأي العام الكردي، لافتاً الى ان مثل هذه الاعمال لن تثني المؤسسات من أداء واجبها، أو تؤثر على نهجها الوطني..

من جهته يقول مدير مركز "مترو" للدفاع عن حقوق الصحفيين في كردستان رحمن غريب، ان المركز طالب حكومة الاقليم بالاسراع باجراء تحقيق حول حادثة الاعتداء على اذاعة دنك، وابدى غريب استغرابه من ان حكومة الاقليم التي تفتخر بقوة اجهزتها المخابراتية والامنية تعجز عن التوصل الى الجناة في هذه القضايا.

ويوصف الصحفي جليل اسماعيل استهداف الصحفيين بأنه أسوأ أنماط قمع الحريات الصحفية، مؤكداً ان على جمع الصحفيين استنكار هذه الاعمال.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG