روابط للدخول

برلماني: دعوة بارزاني لإجراء إنتخابات مبكرة أحادية الجانب


جلسة لبرلمان كردستان

جلسة لبرلمان كردستان

فيما يستعد برلمان كردستان العراق لعقد جلسة استثنائية اخرى مساء الاحد لمناقشة مطالب المتظاهرين في مدينة السليمانية، يرى سياسيون ومختصون في الاصلاح السياسي ان اجراء انتخابات مبكرة ربما يحل جزءً من المشكلة وليس كلها.

وكان رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني طلب قبل ايام من برلمان وحكومة الاقليم بالتعجيل في اجراء انتخابات مجالس المحافظات، مع دراسة امكانية اجراء انتخابات عامة مبكرة لمعالجة مشاكل الاصلاح السياسي في الاقليم.

وعقد برلمان كردستان الجمعة المنصرم اجتماعاً استثنائياً استمر لغاية فجر يوم السبت ناقش خلاله مطالب المتظاهرين التي ركزت على الاعتراف بالتظاهرات كجبهة لتمثيل الشعب في المشاركة بالقرار السياسي، وقطع الطريق عن اعلان حالة الطواريء في المدن الكردية، والاعلان الرسمي من قبل الحكومة البرلمان عن تنفيذ مطالب المتظاهرين، وتشكيل لجنة من البرلمان والحكومة للاجتماع مع ممثلين عنهم ، لاعداد الية لتنفيذ مطالبهم، ومحاكمة الضالعين في مقتل المتظاهرين، والبدء فوراً بدعوة وزيري الداخلية والبيشمركة ورئيس حكومة الاقليم في البرلمان.

وتضمنت مطالب المتظاهرين ايضا اعادة النظر في مسودة مشروع دستور اقليم كردستان العراق، ليكون دستوراً حضارياً، وتعديل قانون رئاسة الاقليم وان يختار من قبل اعضاء برلمان كردستان فقط، وفصل الأحزاب عن الحكومة بشكل لا تكون فيه الحكومة آلة بيد الاحزاب، والغاء الميشليات الحزبية واناطة مسوؤلية وزارات الداخلية والبيشمركة والمالية الى أشخاص مستقلين.

ويعتقد السياسي الكردي وعضو مجلس النواب محمود عثمان الذي التقى المتظاهرين في مدينة السليمانية، ان دعوة بارزاني لاجراء انتخابات مبكرة خطوة جيدة، ولكنها احادية الجانب، في اشارة الى عدم تشاور بارزاني مع المعارضة في كردستان، واضاف في حديث لاذاعة العراق الحر ان تهيئة الاجواء مهمة، لان قسم منهم يطالب بالانتخابات وآخر بالاصلاحات.

ويشدد عثمان على ضرورة الاستماع الى رأي الشارع وتنفيذ مطالبه، قائلاً:
"نحن بحاجة الى ثلاثة اشياء؛ العمل داخل البرلمان لتمرير القوانين التي هي موضع الجدل بين المعارضة والسلطة، والمفاوضات بين المعارضة والسلطة، واخيرا الاستماع الى رأي الجماهير ومحاولة تلبية مطالبهم، وهذا ما يجب ان يحسب له حساب".

من جهته يعتقد رئيس هية النزاهة العراقية القاضي رحيم العكيلي ان اجراء انتخابات مبكرة خطوة هامة، ولكنها لن تحل جميع المشاكل، واضاف لاذاعة العراق الحر:
" الانتخابات من العناصر الهامة في مكافحة الفساد، واجراء الانتخابات المبكرة قد يكون مفيداً في جميع المجالات، ولكن اقول ان الفساد معضلة مركبة في كل العالم، ويتوجب أن تواجه بمنظومة من الادوات، وهذه المنظومة لا تعمل إلا معاً".

وزاد العكيلي بالقول:
"اما ان نكتفي بالانتخابات ونترك القضايا البرلمانية والقضائية، او قد تكون ضعيفة، ونترك المسالة الشعبية، ولا تفعل المسالة الرئاسية، ولن يكون هناك عنصر مساءلة، نحن بحاجة الى عنصر الشفافية، ونحتاج الى وضع الشخص المناسب في المكان المناسب، وتطبيق قانون من اين لك هذا؟".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG