روابط للدخول

إعلان رد حكومة إقليم كردستان العراق على مطالب المتظاهرين


جانب من المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة المؤقتة لميدان التحرير في السليمانية

جانب من المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة المؤقتة لميدان التحرير في السليمانية

عقب توجيهها نداء الاعتصام العام في جميع مدن اقليم كرردستان، وورود انباء عن خلافات بين اعضائها الخمسين، عقدت اللجنة المؤقتة لميدان التحرير في السليمانية مؤتمراً صحفياً اوضحت فيه النقاط الاساسية لمطالب المحتجين ورد الحكومة عليها.

وأشارت المتحدثة بأسم اللجنة ناسك قادر في المؤتمر الى ان مطالب المحتجين تنقسم الى قسمين؛ آنية وطويلة الامد، واضافت:
"خلال الايام الستة عشر الماضية على احتجاجات السليمانية، هناك من يسأل من هم اعضاء هذه اللجنة؟ ومن خولهم ليمثلوا الجماهير؟ واود ان أجيب بالقول اننا مواطنون من الشارع الكردي، لا ننتمي الى اي جهة رسمية او حزبية، ومن جميع فئات المجتمع"..

وأكدت المتحدثة خلال المؤتمر ان لدى اللجنة ملفاً لمطالب الجماهير في الشارع الكردي، وأشارت الى ان هذه المطالب التي تعتبرها الحكومة كثيرة، ومن الصعب تنفيذها، جاءت نتيجة تراكم الاخطاء في سياسات الحكومات المتعاقبة في الاقليم، مضيفةً:
"أشير الى ان هذه المطالب تمت دراستها من مختصين من بين المحتجين، وصيغت بشكل معقول وهي على قسمين مطالب آنية وقد منحنا الحكومة 48 ساعة لتنفيذها، ولم تستجب الحكومة لنا، واعلنا عقبها الاعتصام العام.. أما القسم الاخر من المطالب فهي الاستراتيجية، ولم نحدد لها سقفاً زمنياً بل طلبنا وعوداً مكتوبة من الحكومة لتنفيذها"..

من جهته اكد عضو اللجنة المؤقتة لميدان التحرير في السليمانية شيركو شوكت على دور اللجنة الفعال في الحفاظ على سلمية التظاهرات وعدم تسيسها وتوجيهها في مسارات غير التي انطلقت من اجلها.

الى ذلك نفى نزار محمد، احد اعضاء اللجنة الانباء التي تواردت حول نشوب خلافات داخل اللجنة، وعن اتهامات قيام بعض اعضائها باجراء حوارات مع جهات حكومة وسياسية دون علم باقي أعضاء اللجنة، موكداً في الوقت نفسه ان اجراء اتصالات وحوارات مع الجهات المعنية امر ضروري لتنفيذ مطالب المحتجين.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG