روابط للدخول

إتفاق مع الإتحاد الأوروبي على ملاحقة الآثار العراقية المسروقة


أعلنت وزارة السياحة والآثار انها اتفقت مع بعثة الاتحاد الأوروبي في العراق على وضع آلية تهدف الى استعادة الآثار العراقية التي تمت سرقتها عن طريق ملاحقتها في المتاحف والمزادات وشبكات التهريب الموجودة في الدول الأوروبية.
وقال المتحدث باسم الوزارة عبد الزهرة الطالقاني ان لجنة تم تشكيلها بين العراق والاتحاد الاوروبي لمتابعة قضايا التعاون المشترك بين الجانبين في مجال تدريب فرق التنقيب العراقية وتأهيلها، وكذلك تواصل عما بعثات التنقيب المشتركة لتطوير واقع السياحة في العراق.
واشار الطلقاني الى أنه سبق للجانب العراقي ان سلم الاتحاد الاوروبي قائمة بـ 9330 قطعة موثقة سرقت من المتحف العراقي، مضيفا انه تم استعادة اكثر من 4000 قطعة اثرية سرقت في احداث عام 2003 حتى الان.

الى ذلك أكد رئيس هيئة السياحة والآثار قيس حسين رشيد أن بعض الدول لم تبد تعاوناً في مجال استعادة الاثار العراقية، في مقدمتها اسبانيا وفرنسا، الامر الذي دعا الهيئة الى توكيل محامين في تلك الدول، ولفت الى موافقة وزارة العدل بتكفل مصاريف المحامين الذين سيتم توكيلهم بمتابعة تلك القضايا.

وأضاف رشيد أن هناك أكثر من 22 قطعة أثرية مهمة في اسبانيا واكثر من 30 قطعة في فرنسا لم تستطع الوزارة الحصول عليها بالطرق الدبلوماسية.

وكانت وزارة السياحة والآثار أكدت أن العراق استعاد أكثر من 25 ألف قطعة أثرية سرقت من المتاحف والمواقع الأثرية في عموم البلاد بعد عام 2003، منها سبعة آلاف من أصل 15 ألف قطعة سرقت من المتحف الوطني، و18 ألف قطعة سرقت من المواقع الأثرية في عموم العراق.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG