روابط للدخول

عقد معهد الصحافة للحرب والسلام ومجلس البحث والتبادل الدولي مؤتمرا في اربيل لمناقشة قوانين الاعلام في العراق والتحديات الجديدة التي تواجه الاعلام في ضوء مستجدات المنطقة والتطورات السريعة الحاصلة في تكنولوجيا المعلومات.

ويعقد المؤتمر تحت شعار "قوانين الاعلام في العراق والمنطقة: التغيرات السريعة والتحديات الجديدة" بمشاركة مجموعة من الخبراء القانونين، والمسؤولين الحكوميين والصحفيين.

ويركز المؤتمر على القوانين والاحكام الجديدة والمقترحة للاعلام في العراق بما فيها القوانين المتعلقة بحرية التعبير، وحق الحصول على المعلومة.

هيوا محمود عثمان المستشار الاعلامي لمعهد صحافة الحرب والسلام تحدث عن اهداف المؤتمر لاذاعة العراق الحر بقوله "يهدف المؤتمر الى التعريف بالواقع الاعلامي العالمي الجديد، وبالثورة الاعلامية الجديدة التي تجتاح المنطقة، ووصلت العراق. وفي الوقت نفسه نري كصحفيين ومشرعين وكمسؤولين حكوميين الطبيعة المتغيرة في العالم، إذ اصبح المواطن صحفيا، والصحفي اصبح مواطنا والشيء الجديد هو المعلومة.

التفاصيل في الملف الصوتي.

الى ذلك اكد القاضي رحيم العكيلي رئيس هيئة النزاهة العراقية ان الاعلام العراقي سيكون في خطر في حال لم يتم تشكيل هيئة مستقلة بعيدة عن السلطة ولكن تحت الرقابة القضائية. واضاف "اذا اردنا ان نضمن حرية التعبير وحرية الاعلام في العراق ونضمن عدم التاثير السلبي على حركة الاعلام العراقي الناشيء يجب ان نمنع اي تدخل في عمل هيئة الاعلام. وان تشكل هيئة من المؤمنين بحرية الاعلام وتكون تحت رقابة قضائية والا سيكون الاعلام في خطر في العراق".

اما الباحث العراقي الاكاديمي حيدر سعيد فاشار الى ان المؤتمر ياتي في مرحلة حساسة يمر بها الاعلام العراقي واضاف "المؤتمر يعقد في مرحلة مهمة يعيشها الاعلام العراقي بعد تظاهرات 25 شباط والاعتداء على الصحفيين والاعتداء على قناة فضائية دون تخويل قضائي وهناك العديد من الملفات امام الاعلام العراقي وهناك قرار باعادة النظر في الهيئات المستقلة".
XS
SM
MD
LG