روابط للدخول

مسؤول في الطب الرياضي يؤكد اهمية ممارسة المرأة العراقية للرياضة


تجد الفتيات، حتى بعد ان تحسن الوضع الامني، صعوبة في ممارسة الرياضة. وهذه المرة بسبب التقاليد الاجتماعية التي تحتم على الفتاة ممارسة الرياضة بانواعها في اماكن خاصة.

طالبات في كلية التربية الرياضية شكون لاذاعة العراق الحر عدم قدرتهم على ممارسة الرياضة إلاّ بين جدران الكلية، واكدن انهن يتلقين دروسا نظرية اكثر من التطبيقية.
واعربت الطالبة في كلية التربية الرياضية للبنات شيرين علي عن املها بان يتطور العراق ويرتقي الى مصاف الدول المتقدمة، ويشيد أندية خاصة بالنساء يمارسن الرياضة فيها.
وشدد رئيس الاتحاد العراقي للطب الرياضي الدكتور مظفر عبد الله شفيق على اهمية ممارسة النساء للرياضة، مؤكدا إن معظم العراقيات لا يمارسن الرياضة ولديهن عادات غذائية خاطئة ما يجعلهن فاقدات للياقة، وبطيئات الحركة، ما يؤثر على عملهن ومظهرهن الخارجي، داعيا وزارة الشباب والرياضة الى تشييد قاعات ونواد خاصة برياضة النساء وتوعية النساء بأهمية الرياضة.
وأكد رئيس اتحاد الطب الرياضي إن ممارسة المرأة للرياضة سيمنحها لياقة وسرعة في الحركة، كما سيكسبها مظهرا خارجيا جميلا يزيد ثقتها بنفسها.

اما لاعبة المنتخب الوطني بكرة اليد الدكتورة وداد كاظم فقد دعت الى تمتع النساء باللياقة عبر ممارسة الرياضة وبالالعاب المختلفة، لكنها حذّرت من الرياضات العنيفة كرفع الاثقال والملاكمة التي لاتنسجم مع الطبيعة الفسيولوجية للمرأة.
واوضحت الدكتورة وداد كاظم بان اكثر الرياضات التي تمارسها المرأة العراقية هي الالعاب الجماعية كالسلة واليد والطائرة فضلا على العاب القوى لاسيما المسافات القصيرة، لافتة الى ان بعض الرياضيات العراقيات يركضن مسافات طويلة كما ان العراق زاخر ببطلات في هذه المسافات.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG