روابط للدخول

كربلاء: قلة التخصيصات والصلاحيات وراء اخفاق عمل مجالس المحافظات


كربلاء_ صورة من الارشيف

كربلاء_ صورة من الارشيف

رفضت حكومة كربلاء تحميل مجالس المحافظات مسؤولية تردي الخدمات، بعد أن كثرت الانتقادادت لهذه المجالس خلال الايام القليلة الماضية، حتى بلغت حد المطالبة بحلها، وإجراء انتخابات مبكرة.

وأعتبر نائب رئيس محافظة كربلاء نصيف جاسم الخطابي، الدعوة لحل مجالس المحافظات بأنها غير موضوعية، وقال لإذاعة العراق الحر "لو قدر لمجالس المحافظات أن تعطى أموال كبيرة لحلت الكثير من المشاكل" ولفت إلى أن صلاحيات هذه المجالس محدودة مشيرا إلى أنها لا تستطيع معاقبة موظف في دائرة ما بسبب تعارض الصلاحيات بينها وبين الوزارات الاتحادية.
وكان عدد من المسؤولين في مقدمهم رئيس البرلمان اسامة النجيفي قد دعوا لانتخابات محلية مبكرة، وجاءت هذه الدعوة بعد ازدياد الضغوط الشعبية المطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية والخدمية، لكن الخطابي وجد في الدعوة لحل مجالس المحافظات بحثا عن كبش فداء من قبل الحكومة الاتحادية والبرلمان للتنصل من المسؤولية، موضحا قوله "لانقبل بأن يكون هناك كبش فداء لاي خطأ أو خلل فالكل مشاركون في العمل ويتحملون مسؤولية الاخطاء والإخفاقات كما يشتركون في الايجابيات".
مواطنون من جهتهم كانوا منقسمين حيال الدعوة لانتخابات محلية مبكرة، وما تستطبنه من تحميل الحكومات المحلية مسؤولية الفشل، فمنهم من أيد هذه الدعوة، واعتبر "الدعوة لحل مجالس المحافظات دعوة حكيمة لتحفيز هذه المجالس على العمل وتقديم ما هو أفضل من الأعمال وتلبية متطلبات المتظاهرين"، لكن من المواطنين من اعتبر الدعوة لحل مجالس المحافظات تجاوزا على واقع الحال الذي يشير برأيهم إلى وجود معوقات كبيرة تعرقل عمل هذه المجالس، وقال بعضهم "فشل مجالس المحافظات لم يكن برغبة منها إنما بسبب وجود مشاكل عديدة منها قلة التخصيصات ومحدودية الصلاحيات".
وبين الآراء المؤيدة لدعوة حل مجالس المحافظات والمتحفظة عليها ، هناك من يعتقد أن حل هذه المجالس وإجراء انتخابات مبكرة لن يغير كثيرا من أدائها.
ويؤكد الصحفي مصطفى هيل أن مشكلة المجالس المحلية هي قانونية بدرجة اساسية، مبينا أن الحل يكمن في اعطاء صلاحيات واسعة لمجالس المحافظات.
يشار إلى أن التظاهرات التي شهدتها محافظات عديدة خلال الاسابيع الماضية، حملت الكتل السياسية والجهتين التنفيذية والتشريعية فضلا عن مجالس المحافظات مسؤولية تراجع الخدمات وسوء الاوضاع المعيشية.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG