روابط للدخول

نساء في ديالى يطالبن باطلاق سراح معتقلين من ذويهن


نسوة في ديالى يعتصمن أمام مبنى المحافظة

نسوة في ديالى يعتصمن أمام مبنى المحافظة

اعتصمت عشرات من النساء داخل مبنى مجلس محافظة ديالى وهن يحملن لافتات يطالبن فيها باطلاق سراح المعتقلين من ذويهن.

النساء المعتصمات ذكرن في أحاديث لاذاعة العراق الحر الكثير من المعاناة التي يواجهنها جراء اعتقال ازواجهن او أبنائهن او أقربائهن، وقالت احدى المعتصمات انها جاءت لتطالب باطلاق سراح ما وصفتهم بالابرياء من المعتقلين الذين يقبعون خلف القضبان دون ذنب ارتكبوه على حد وصفها، فيما قالت معتصمة اخرى من سكنة قضاء المقدادية ان احد ابنائها اعتقل بتهمة الارهاب، مبينة انه بريء ولا علاقة له بالجماعات المسلحة.
جانب من إعتصام نسوة ديالى


وقالت ام مؤيد ان ابنها (مؤيد خليل ابراهيم) اعتقل منذ ثلاث سنوات بدون مذكرة القاء قبض، موضحة ان لديه عائلة تقبع في بيت طيني على اطراف قضاء المقدادية، فضلا عن انهم لم يَسلَموا من عمليات التهجير العرقي التي تعرضوا لها عندما تم تهجيرهم من قضاء خانقين.

وتبيّن نسوة ان الكثير من المعتقلين قد زجوا في السجون بسبب المخبر السري والدعاوى الكيدية، وتقول احداهن ان لديها إبنين اعتقلا منذ ستة اشهر بسبب مخبر سري، وهما الان معتقلان في سجن شهربان، فيما قالت زوجة المعتقل (حسين سلمان) ان زوجها يقبع خلف القضبان منذ ثلاث سنوات بسبب المخبر السري أيضاً.

ام مشتاق احدى النساء اللواتي انضممن الى صفوف المعتصمات، لم تتمالك نفسها واجهشت بالبكاء على ابنها، وقالت انه تعرض للتعذيب في سجن مديرية الشرطة في بعقوبة.

ويقول عضو مجلس النواب عن محافظة ديالى سليم الجبوري الذي كان حاضراً في مجلس المحافظة، انه التقى بالنساء المعتصمات واستمع الى مطالبهن، ووعدهن بتوصيل اصواتهن الى مجلس النواب ومجلس القضاء الاعلى.

جدير بالذكر ان لجنة حقوق الانسان في مجلس محافظة ديالى اكدت في وقت سابق وعلى لسان رئيسها زياد احمد سعيد ان عدد المعتقلين في مديريات ومراكز شرطة ديالى قد وصل الى نحو 5000 معتقل.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG