روابط للدخول

معاقون يقيمون إحتفالهم السنوي وسط دعوات للإهتمام بهم


من اجل رفع الظلم عن شريحة المعاقين جراء الحروب والتفجيرات والالغام، والتمتع بحقهم في الحياة، اقام تجمع المعاقين احتفاله السنوي برعاية رئاسة مجلس النواب وبالتعاون مع السفارة الكويتية في العراق.

وتضمن الإحتفال عروضاً فنية متنوعة ومسرحية شارك في تقديمها معاقون للتعبير عن واقعهم، فضلاً عن توزيع الهدايا الرمزية عليهم.. وقول رئيس التجمع موفق الخفاجي في حديث لاذاعة العراق الحر انه لابد من تذكير الجهات التشريعية والتنفيذية بوعودهم التي اطلقت ولم تنفذ لتحسين واقع هذه الشريحة من خلال تفعيل المواد الدستورية والقوانين الخاصة برعايتهم.
وتنص المادة 32 من الدستور على ان ترعى الدولة المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة وتكفل تاهيلهم بغية دمجهم الكامل في المجتمع على أن ينظم ذلك بقانون.

وتحدث عدد من المعاقين والمتضررين من الحروب مع ايران والكويت عن واقعهم وطبيعة المعونات المالية التي تقدم اليهم منذ ذلك الوقت حتى الان، واكدوا في أحاديث لاذاعة العراق الحر انهم لم يلقوا دعماً واهتماما من قبل اي من الحكومات المتعاقبة في العراق.

وتشير تقديرات الامم المتحدة الى ان اعداد المعاقين في عموم أنحاء العالم تقدر بـ 650 مليون شخص، منهم ما لا يقل عن ثلاثة ملايين معاق في العراق.. وتقول الناشطة نورا الخفاجي ان التشريعات الخاصة برعاية المعاقين لا تزال معطلة وبحاجة الى تفعيل من خلال موافقة مجلس الوزراء وتصويت مجلس النواب عليها، لافتة الى ان هذه الشريحة هي الاكبر عددا والاكثر تضررا بين الشرائح المتضررة، على امل الاخذ بمعاناتهم واعدادهم من قبل الحكومة لتحسين واقعهم وتوفير العيش الكريم لهم في ظل التظاهرات القائمة والتغيير الذي سيطرأ بفعلها على بعض المفاصل الحكومية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG