روابط للدخول

تعامل الولايات المتحدة مع التطورات العربية والتظاهرات العراقية


الرئيس الاميركي اوباما

الرئيس الاميركي اوباما

يواصل فريق الأمن القومي بواشنطن متابعة التطورات المتلاحقة على الساحة العربية, لتزويد إدارة الرئيس أوباما بأخر المستجدات.

من ناحية أخرى يستمر التواصل عبر وزيرة الخارجية هيلاري كيلنتون مع دول حلف شمال الأطلسي, ودول أخري, تصفها واشنطن بـ"الشريكة والصديقة", من أجل التعامل مع التطورات, وخاصة حوادث العنف الخطيرة في ليبيا. وقد دعا الرئيس أوباما القذافي بالرحيل الآن "لأنه فقد الشرعية", كما ان مكجلس الا من الدولي إقر مشروعا للعقوبات على النظام الليبي.

البروفسور وليد فارس, مستشار المجموعة النيابية لمكافحة الإرهاب في الكونغرس, أشار في حوار مع إذاعة العراق الحر, إلى أن الساحة السياسية بواشنطن تشارك نظرة الرئيس أوباما لهذه التطورات من خلال ما اسماه بـ"تغييرات تقودها الشعوب", مشددا على إلتزام الموقف الأمريكي بإتخاذ الإجراءات المتعلقة بأمن المواطنين الأمريكيين وغير الأمريكيين في ليبيا, بما في ذلك المواطنين العراقيين, الذي يجري التباحث بشان إجلائهم.

وأضاف أن هذا الموضوع أستدعي بعض الوقت, إلى جانب حماية الشعب الليبي من خرق النظام لحقوق الإنسان, وبلورة إئتلاف دولي عبر مجلس الأمن, كما حدث بالأمس.

أما التظاهرات الجمعة الإحتجاجية في العراق فأعتبرت بالنسبة إلى الكونغرس الأمريكي على الاقل بمثابة رسالة واضحة إلى المجتمع الدولي, مؤكدا أن هذه الرسالة وصلت بالتأكيد إلى واشنطن أيضا.
XS
SM
MD
LG