روابط للدخول

هوال الاسبوعية:وفد من الاتحاد الوطني يلتقي رئيس حركة التغيير


كتبت صحيفة هوال الاسبوعية المستقلة ان مبادرة الاتحاد الوطني بزيارة مقر حركة التغيير لاقى ترحيبا من قبل حركة وقيادتها.

واشارت الى ان المبادرة تركزت على مسألة تهدئة الاوضاع في اقليم كردستان والخروج من الازمة والتوتر السياسي الراهن. وكان وفد على مستوى رفيع من الاتحاد الوطني زار الجمعة المقر الرئيس لحركة التغيير في السليمانية وكان على رأس الوفد هيرو ابراهيم احمد عضوة المكتب السياسي وملا بختيار العضو العامل في المكتب وعدد اخر من المسؤولين.

والتقى الوفد رئيس الحركة نوشيروان مصطفى وعدد من كبار قادتها وجرى الحديث حول النقاط التي طرحها بيان الحركة فيما يخص مسألة حل الحكومة وتشكيل حكومة موسعة واجراء انتخابات مبكرة في الاقليم، وخرج الاجتماع الذي استغرق ساعتين بتوصية ان تقوم الحركة خلال يومين بمناقشة النقاط التي طرحت في الاجتماع وان يقدم الاتحاد الوطني خلالها اخر ملاحظاته.

ونقلت الصحيفة عن مصدر وصفته بالرفيع المستوى في الاتحاد الوطني الكردستاني قوله ان الاجتماع كان خطوة جادة ومهمة للخروج من الجمود الذي سيطر على الوضع السياسي.

ونقلت الصحيفة من جهة اخرى عن ازاد جندياني مسؤول مكتب الاعلام المركزي في الاتحاد الوطني قوله ان حزبه ملتزم بالاتفاق الاستراتيجي مع الحزب الديمقراطي الكردستاني وان هذا الاجتماع ليس على حساب تقليص دور اي طرف اخر وان حزبه ملتزم بالنقاط الـ 17 التي وافقت عليها الكتل البرلمانية كحل للاوضاع الراهنة، معربا عن امله في استمرار الاجتماعات بين حزبه والحركة حتى التوصل الى حل.

وكتبت الصحيفة في تقرير موسع عن الاوضاع في كركوك يوم 25 شباط جاء فيه توحيد مواقف الاحزاب والقوى السياسية بما فيها المعارضة في كركوك قد افشل مخططا للتظاهر والسيطرة على المؤسسات الحكومية والمقرات الحزبية في كركوك، وان العنف لم يشمل سوى قضاء الحويجة.

واشارت الصحيفة الى ان ادارة المحافظة وقيادة الشرطة واللجنة الامنية قامت بالطلب الى قوات البيشمركة للتدخل في كركوك لوجود مخطط كبير وخطير لتدمير الوضع الامني في المدينة وان قوات كبيرة من البيشمركة تحركت من السليمانية واربيل الى المدينة ليلة الخميس على الجمعة واستقرت حول المدينة واسست لها غرفة عمليات بقيادة كوسرت رسول علي.

واضافت الصحيفة ان قيادة الجبهة التركمانية طلبت من جماهيرها بعد اجتماع عقدته مساء الاربعاء عدم المشاركة في التظاهرة والمحافظة على الامن والهدوء في المدينة. وتناول التقرير ما جرى في الحويجة، مشيرا الى ان متظاهرين قاموا برفع صورة الرئيس المخلوع صدام حسين واحرقوا مجلس القضاء البلدي ودخلوا في مواجهات مع الشرطة سقط فيها ضحايا من الجانبين وهروب اربعين ارهابيا من سجن القضاء.


وفي خبر اخر كتبت الصحيفة ان ادارة المحافظة بعد ان قررت شراء الكهرباء كحل لمشكلة الكهرباء في المحافظة فان الحكومة العراقية واستنادا الى مصادر مطلعة رفضت المشروع .

ونقلت الصحيفة عن عضو مجلس المحافظة وعضو لجنة المشاريع فيه احمد العسكري قوله ان مجلس المحافظة لم يتخذ بعد قرارا نهائيا بشراء الكهرباء من منتج في اربيل لان المبالغ التي يطلبها المستثمر اكبر بكثير من ما خطط له المجلس. واضاف العسكري ان الافكار تتجه الى استبدال هذا الحل بانشاء محطة لتوليد الكهرباء.
XS
SM
MD
LG