روابط للدخول

قيادات امنية ومحلية في ديالى تدرس سبل تحسين الخدمات


من مظاهرات بعقوبة في 25 شباط

من مظاهرات بعقوبة في 25 شباط

عقدت عمليات ديالى اجتماعا ضم عددا ًمن اعضاء مجلسي النواب والمحافظة اضافة الى عدد من مدراء الدوائر الحكومية التي لها علاقة مباشرة بحياة المواطن وذلك للاتفاق على صيغة عمل مشتركة لتحسين مستوى الخدمات.

وقال عضو مجلس محافظة ديالى زياد احمد سعيد انه دعي لهذا الاجتماع لمناقشة الاوضاع الراهنة في المحافظة، وللاتفاق على تذليل العقبات التي تعيق تنفيذ المشاريع الخدمية، موضحا ان هناك الكثير من الدوائر الحكومية لاتقوم بواجباتها، متذرعة بالوضع الامني، موضحا ان هذه الذريعة تتكرر على السنة العديد من المسؤولين.

عضوة مجلس النواب العراقي عن محافظة ديالى ناهدة الدايني اوضحت ان الاجتماع جاء لمناقشة علاقة الدوائر بمجلس المحافظة، والمحافظة من جهة، وعلاقة هذه الدوائر بالوزارات والحكومة الاتحادية من جهة اخرى، ومحاولة حل الخلافات وتذليل العقبات التي تحول دون تقديم الخدمات للمواطنين.

واضافت الدايني انه تم التوصل الى نتائج ايجابية خلال الاجتماع منها ان المجتمعين اتفقوا على الاسراع في تحسين الخدمات واعادة التعاون الثنائي مابين السلطتين التشريعية والتنفيذية، اضافة الى الاتفاق مع القيادات الامنية على حسم قضايا المعتقلين وضرورة الاسراع في اطلاق سراح الابرياء منهم، على حد قول الدايني.
وكانت محافظة ديالى قد شهدت يوم الجمعة تظاهرة شارك فيها العشرات من الشباب والعاطلين عن العمل ورفعوا شعارات تطالب باطلاق سراح المعتقلين وتحسين الخدمات والقضاء على البطالة .

عضو مجلس النواب عن محافظة ديالى محمد عثمان، الذي حضر الاجتماع، قال ان التظاهرات السلمية هي حق من حقوق المواطن للتعبير عن رأيه، لافتا الى ان هذا الحق كفله الدستور ضمن ضوابط، منها عدم المساس بهيبة الدولة،على حد قول عثمان .

اما ابرز ما توصل اليه الاجتماع فكان ضرورة تجاوز الخلافات بين القوات الامنية والادارة المحلية، والعمل سوية لتحسين مستوى الخدمات، اضافة الى اطلاق سراح الابرياء من المعتقلين.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG