روابط للدخول

العشرات من الشباب العاطلين عن العمل يتظاهرون في بعقوبة


تظاهر العشرات من الشباب العاطلين عن العمل وسط مدينة بعقوبة حاملين لافتات يطالبون فيها الادارة المحلية والمركزية بالعمل الجاد لوقف الاعتقالات العشوائية وتحسين مستوى الخدمات والقضاء على البطالة.
وكانت التظاهرة انطلقت في الحادية عشرة من صباح الخامس والعشرين من شباط من حيي الكاطون مرورا ً بالمفرق وصولا الى بنايتي المحافظة ومجلسها.
وقال المواطن حمزة احمد – احد اهالي حي الكاطون انه انضم الى صفوف المتظاهرين للمطالبة بتحسين الخدمات والقضاء على البطالة، مبينا ان احياء عديدة في المحافضة تفتقر الى الكثير من مشاريع البنى التحتية.
وكانت القوات الامنية قد اتخذت جملة من الاجراءات قبيل واثناء انطلاقة التظاهرة، واغلقت العديد من شوارع المحافظة وفرض الحظر على سير المركبات في عموم المناطق، وانتشرت عناصر الجيش والشرطة فوق المباني الحكومية وحولها تحسبا لاي طاريء.

وقال احد مواطن طلب عدم ذكر اسمه ان هناك الكثير من المعوقات التي تواجه المواطن العراقي وتشكل عبئا عليه منها تردي الخدمات والبطالة بالاضافة الى الاعتقالات العشوائية التي تأخذ البريء بجريرة المذنب.
اما المواطن ابو وليد (وهو احد منظمي التظاهرة) فقال ان هذه التظاهرة جاءت كرد فعل على الاعتقالات العشوائية التي تطال الابرياء من ابناء المحافظة، بالاضافة الى الحواجز الكونكريتية التي تقيد حركة المواطنين، مطالبا في الوقت نفسه بالقضاء على الفساد الاداري والمالي المستشري في اغلب الدوائر الحكومية على حد قوله.
ووصل عدد المتظاهرين الى مايقرب من 150 شخصا غالبيتهم من الشباب والعاطلين عن العمل، وتحدث المواطن ابو حمزة عن معاناة الكثير من اهالي بعقوبة وبالاخص مواطني حي الكاطون الذي يقطنه مبينا ان هناك الكثير من العائلات لاتملك من المال كي تسد رمق عيشها مطالبا بايجاد فرص عمل للعاطلين ولفت الى ان العديد من المواطنين لم يخرجوا للتظاهرة خوفا من الاعتقالات.
عضو مجلس محافظة ديالى مثنى التميمي التقى بالمتظاهرين واستمع لمطالبهم ووعد بنقل معاناتهم وطلباتهم الى الجهات العليا .

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG