روابط للدخول

ندوة لنزاهة كربلاء للتعريف بالاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد


نظمت هيئة النزاهة بكربلاء وبالتعاون مع الحكومة المحلية ورشة عمل حضرها مدراء الدوائر في المحافظة بهدف التعريف بالاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد.

وقال مدير هيئة النزاهة بكربلاء مشرق الغزالي عن هذه الاستراتيجية "إنها تهدف إلى إصلاح النظام الإداري، من الأعلى إلى الأسفل وهي مطبقة في العديد من الدول في المنطقة، وجاءت استجابة للاتفاقية الدولية لمكافحة الفساد والموقعة في 2003".
واوضح مسؤولون محليون أن كربلاء لم تعد تتصدر المحافظات العراقية بالفساد كما كانت قبل سنوات، ودعوا وسائل الإعلام إلى ما اسموها بـ"الموضوعية" في تناول هذا الموضوع.
وقال النائب عن التحالف الوطني جواد الحسناوي إن "الفساد مستشر في دوائر الدولة" وذهب إلى ابعد من ذلك حين قال إن "في العراق قوانين تحمي من وصفهم بالمفسدين" كاشفا عن جهود برلمانية لإجراء تعديلات قانونية واسعة تشمل القوانين التي تحمي المتلاعبين بالمال العام، ومنها بعض النصوص القانونية التي لا تجيز محاسبة المسؤول إلا بعد موافقة رئيسه".
ودعا المدير العام لدائرة صحة كربلاء الدكتور علاء حمودي بدير المسؤولين في الدوائر إلى تحمل مسؤولياتهم لمواجهة حالات الفساد.

وقال بدير لإذاعة العراق الحر على هامش ورشة العمل التي نظمتها هيئة النزاهة إن "بإمكان المدراء في الدوائر أن يحدوا من الفساد لو كانوا نزيهين" مبينا أن المدير والمسؤول النزيه لايسمح بتنامي الفساد في دائرته.
وقد أعربت لجنة مكافحة الفساد في مجلس محافظة كربلاء عن اعتقادها بأن الحملة التي شنتها الجهات المعنية ووسائل الإعلام على الفساد قد أسهمت في تراجعه في كربلاء بنسبة وصفتها بالكبيرة، لكن رئيس اللجنة علي محمد المالكي وفي حديثه لإذاعة العراق الحر لم استبعد وجود حالات فساد في أماكن معتمة، وقال إن "الرشوة مثلا يمكن أن تحدث بعيدا عن أعين الرقابة ولا يمكن الحد منها، كما لا يمكن الوصول إلى أدلة دامغة تدين المرتشين بشكل دائم".

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG