روابط للدخول

برلمان كردستان: ضرورة ابعاد البيشمركه عن الصراعات السياسية الداخلية


كمال كركوكي رئيس برلمان اقليم كردستان

كمال كركوكي رئيس برلمان اقليم كردستان

في الوقت الذي اكد فيه رئيس برلمان اقليم كردستان العراق ان قائمة التغيير الكردية المعارضة صوتت على البلاغ الختامي لجلسة برلمان الاقليم التي انتهت فجر الخميس، في هذه الوقت اصدرت حركة التغيير بيانا اشارت فيه الى ان الية التصويت على البيان لم تكن قانونية، بل وجاءت بعيدة عن تعهدات رئاسة برلمان الاقليم.

وفي مؤتمر صحفي عقده رئيس برلمان الاقليم كمال كركوكي بعد ظهر الخميس اكد "ان حركة التغيير تعاملت بمسؤولية مع هذه الاحداث وهي مع تهدئة الاوضاع وان الاخوان في حركة التغيير قاموا بدورهم بمسؤولية وربما قدموا بعض الملاحظات حول بعض الامور ولكن هم مع التهدئة".

كما اعرب رئيس برلمان الاقليم عن تفاؤله في القدرة على تجاوز الاحداث التي تشهدها مدينة السليمانية من تظاهرات واضاف "نحن متفائلون ومطمئنون من الاطراف السياسية ومن اعضاء البرلمان والحكومة ونقوم بدورنا الايجابي من اجل تلبية مطالب شعبنا".

وردا على سؤال لاذاعة العراق الحر حول موعد استضافة برلمان الاقليم رئيس الحكومة ووزيري الداخلية والبيشمركة قال رئيس البرلمان "في بداية الدورة الجديدة مع بداية شهر اذار المقبل سنقوم بهذه المهمة، مشيرا الى انهم شكلوا يوم الخميس لجنة للتحقيق في الاحداث التي وقعت في مدينة السليمانية وبعض المدن الاخرى في كردستان. وان اللجنة التي شكلت من اعضاء البرلمان وتضم جميع الاطراف ستقوم بعملها وستزونا بتقرير عام عن الوضع".

وينص البلاغ الختامي لبرلمان اقليم كردستان على ادانة وتحريم العنف واطلاق النار على المواطنين، والاعتداء على المباني الحكومية ومقرات الاحزاب والاضرار بالمال العام والخاص.

كما دعا برلمان الاقليم الى ابعاد قوات البيشمركة عن جميع انواع النزاعات السياسية الداخلية،مشددا على ضرورة ان تقوم هذه القوات بمهامها الوطنية وهي حماية مكتسبات شعب كردستان العراق.

كما شدد بيان برلمان كردستان على ضرورة ان تصدر حكومة الاقليم وبشكل عاجل قرارات لتحسين اوضاع المواطنين، وتحقيق العدالة الاجتماعية والانفتاح اكثر على الفضاء السياسي والحرية واستضافة رئيس حكومة الاقليم ووزيري الداخلية والبيشمركة من قبل البرلمان لاعطاء توضحيات ولمساءلتهم عبر الطرق القانونية.

الى ذلك اصدرت حركة التغيير المعارضة يوم الخميس بيانا اشارت فيه الى انه لم يسمح لنواب الحركة خلال جلسة البرلمان تقديم ملاحظاتهم وارائهم حول البيان الختامي، مؤكدين ان اغلب ما ورد في البيان الختامي جاء نتيجة ضغط قوى المعارضة والشارع على البرلمان.

واشارت حركة التغيير الى ان لديها مجموعة ملاحظات حول ماجاء في البيان الختامي للبرلمان أهمها هو ان تكون استضافة البرلمان لرئيس الحكومة ووزيري الداخلية والبيشمركة لاجل سحب الثقة عنهم. واكدت الحركة انها تدعم مطالب الشارع الكردي في السليمانية وجميع المدن الاخرى.
XS
SM
MD
LG