روابط للدخول

دعت قوى سياسية في النجف مساء الخميس المواطنين الى عدم المشاركة في مظاهرات يوم الجمعة خشية استغلالها من قبل من اسمتهم بـ"المتربصين بامن العراق".

جاء ذلك في بيان تلاه ممثل حزب المؤتمر الوطني في النجف حسين العامري خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر الهيئة السياسية لمكتب الشهيد الصدر بالنجف بحضور ممثلين عن حزب الدعوة، وكتلة الاحرار، وحزب الدعوة تنظيم العراق، وكتلة الوفاء للنجف، والمجلس الاعلى الاسلامي العراقي، وحزب المؤتمر الوطني العراقي .

وجاء في البيان ان هذه الدعوة جاءت نتيجة التفاعل مع دعوة المرجعية والسيد مقتدى الصدر في عدم المشاركة في تظاهرات يوم غد الجمعة.

واكد محمد عايد عضو مجلس محافظة النجف عن كتلة الاحرار ان الحكومة المحلية لديها معلومات عن وجود مندسين داخل التظاهرات لديديهم اجندة خاصة واضاف ((لدينا معلومات تقول ان خلايا حزب البعث المنحل تريد من خلال هذه التظاهرة العودة بالعراق الى العهد السابق كما لدينا معلومات عن توافد بعضهم من دول الجوار)) .

التفاصيل في الملف الصوتي.

واضاف البيان ان الكتل التي تخلفت عن الحضور ابدت تاييدها للدعوة وهي رفض الخروج يوم غد الجمعة التزاما بدعوة المرجعية الدينية ومبادرة السيد مقتدى الصدر وكان الصدر قد عاد النجف مساء يوم الاربعاء عبر مطار النجف الدولي .

ورغم التأييد المشترك الذي صدر من مكاتب المرجعيات الدينية في النجف في وقت سابق لحق المواطن العراقي في التظاهر السلمي للتعبير عن مطالبه، ودعوة الجهات الحكومية الى ضرورة النظر في تلك المطالب والاسراع باصلاح الفساد المستشري في البلاد، لكن مع قرب موعد انطلاق التظاهرات في جميع المحافظات العراقية يوم الجمعة صدرت بيانات عن مكاتب المرجعيات ابدت خشية من تفاقم الوضع في البلاد وفقدان السيطرة على المتظاهرين.
واشار بيان صدر الاربعاء عن مكتب المرجع الديني السيد علي السيستاني الى ((خشيته من دخول مندسين في تلك التظاهرات وان تستغل من قبل ما اسماهم بذوي الاجندات الخاصة وان تؤدي الى ازهاق الارواح)) .

فيما اصدر مكتب الشهيد الصدر استبيانا بختم مقتدى الصدر يدعو فيه المواطنين الى ابداء ارائهم حول امكانية اعطاء الحكومة فرصة لاتقل عن ستة اشهر وبعدها في حال لم يتم تحسين الخدمات وتحقيق المطالب الخروج بمظاهرات .

اما المرجع الشيخ محمد اليعقوبي من جانبه فقد اصدر الخميس بيانا ابدى فيه خشيته من تظاهرات الجمعة بسبب عدم وجود جهة معروفة تتبنى تنظيمها وشدد البيان على مقولة ((دع ما يريبك الى ما لا يريبك)).

الحكومة المحلية في النجف من جانبها مع انها اعطت الحق بالتظاهر السلمي اكدت انها لم تتلق لحد الان أي طلبات للتظاهر يوم الخامس والعشرين من الشهر الجاري وبين رئيس مجلس محافظة النجف الشيخ فائد كاظم نون في حديث لاذاعة العراق الحر الى ان المظاهرات وبحسب استبصار الاوساط الدينية هي ليست من مصلحة البلاد واضاف ((دعونا نعطي للحومة فرصتها كي تثبت انها جادة في تحسين الخدمات ونحن بصدد اقرار الموازنة العامة اعتقد ان مثل هكذا مظاهرات يشوبها القلق تضر كثيرا بمصلحة البلد)) .

المحلل السياسي نعمة العبادي من جانبه يرى ان اجماع الاوساط ومراجع الدين على تلك الدعوة ينطلق من مبدأ الاحتياط وهي تريد ان تحافظ على الوضع العام وعلى ارواح الناس بعد ان ظهرت معلومات من احتمال استغلال التظاهرات لتفجير وضع ما واضاف ان ((المرجعية لا تريد ان تتحمل مسؤولية وضع انفجاري واعتقد ان هذا الموقف جاء نتيجة اتصالات جرت بينها وبين الجهاز الحكومي يحذر فيه من انزلاق الوضع العام في البلاد وبالتالي هي لاتريد ان تتحمل مسؤولية عواقب الجهة التي تتبنى المظاهرات)) .
XS
SM
MD
LG