روابط للدخول

المالكي يحذر من تظاهرات يوم الجمعة ويدعو الى عدم المشاركة فيها


دعا رئيس الوزراء نوري المالكي الخميس الشعب العراقي الى اجهاض مظاهرة الخامس والعشرين من الشهر الجاري وعدم المشاركة فيها محذرا من ان من يقف وراءها هم "الصداميون والارهابيون والقاعدة".

وقال المالكي : "ادعوكم من موقع الحرص الى ضرورة اجهاض مخططات اعداء الحرية والديمقراطية الى عدم المشاركة بمظاهرة الغد (25 شباط) لانها مريبة وفيها احياء لصوت الذين دمروا العراق، واسقطوا سيادته، ودمروا مؤسساته، واشاعو القتل والفساد، وهذا لايعني حرمانكم مرة اخرى من حق المظاهرات المعبرة عن المطالب الحقة والمشروعة، ويمكنكم اخراج هذه المظاهرات في اي مكان او زمان تريدون خارج مكان وزمان مظاهرة يقف خلفها الصداميون والارهابيون والقاعدة. واحذركم من مخططاتهم التي تستهدف حرف المسيرات والمظاهرات لتتحول الى مظاهرات قتل وشغب وتخريب وتفجيرات واحزمة ناسفة واشعال فتنة يصعب السيطرة عليها".


واوضح المالكي انه "بناءا على مالدينا من معلومات مؤكدة وادلة دامغة ربما لاتخفى على الكثير منكم ان هناك جهات معروفة لديكم ممن كانوا هم السبب الرئيسي لهذا الحرمان والتدهور الذي نعيشه يحاولون القفز على هذه المطالب المشروعة وتوجيهها الى جهة اخرى انتم لاتريدونها بكل تاكيد" .

واضاف "ان الذين يفكرون بعودة البعث السابق والايام السوداء من تاريخ العراق، وكذلك الارهابيين والقاعدة وغيرهم ممن لايريدون لبلدنا الخير، ستجدونهم ربما اعلى صوتا منكم واكثر حماسا للمطالبة بكل ما من شانه اشاعة الفوضى والاخلال بالنظام العام، وتعريض مؤسسات الدولة والممتلكات العامة والخاصة للخطر في محاولة للانقضاض على كل ما حققتموه من مكتسبات في حياة ديمقراطية، وانتخابات حرة وتبادل سلمي للسلطة واطلاق للحريات".

وشدد المالكي على "انهم يخططون لكي يستفيدوا من مظاهرة يوم غد (25 شباط) لاغراضهم الخاصة وطبقا للشواهد والادلة التي ناقشها اجتماع يوم امس (23 شباط) الذي حضره فخامة رئيس الجهورية وقيادات وممثلو الكتل السياسية الذين كلفوني بضرورة وضع هذه الحقائق امامكم، واكدوا جميعا ضرورة اخذ الحيطة والحذر مع احتفاظكم بحقكم بالتظاهر متى شاتم وفي أي مكان تريدون".

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG