روابط للدخول

الاتحاد الاماراتية: استقالة جعفر الصدر شرارة قدحتها التَّظاهرات المطلبية


مع انشغال الصحف العربية بثورة الشارع الليبي وتصريحات القذافي الاخيرة، الا ان الشأن العراقي كان هو الآخر موضوعاً لعناوين بعض من هذه الصحف.

فالقبس الكويتية اشارت الى ان مراجع شيعية تحرم قمع التظاهرات، فيما اعتبرت صحيفة الحياة اللندنية خفض رواتب كبار المسؤولين 50% خطوة استباقية للحكومة قبل "يوم الغضب" العراقي . في حين اوردت صحيفة البيان الاماراتية تقرير "هيومن رايتس واتش" الذي تحدث عن استفحال الانتهاكات ضد النساء والأقليات في العراق.

ونبقى مع الصحف الاماراتية، إذ كتب رشيد الخيون في صحيفة الاتحاد عن استقالة جعفر الصدر من عضوية البرلمان عادّا تلك الاستقالة شرارة قدحتها التَّظاهرات المطلبية العارمة، مبيناً انه أول برلماني يُقدم استقالته خلال السَّنوات الماضية، متسائلاً أيهم لا يحسب حساب ضخامة المعاش وكثرة المنافع، التي تحيط بالعضوية، وبعدها التَّقاعد؟ ذلك المعاش الذي لا يحتاج إلى جهد ذاتي سوى التعاقد مع كتلة لديها المال، ثم حضور جلسات البرلمان، حتى أن بعضهم وبعضهنَّ لم ينطقوا خلال الأربع سنوات، لا حقاً ولا باطلاً، تُرفع الأيدي مع الرَّافعين وتقبض مع القابضين.

ويضيف الخيون بان للنُّفوس حدوداً في تقبل الباطل، وها هو الصدر يرى والده قد غدا لافتةً وشعاراً عاش عليه حزب استهلكته السُّلطة خلال بضع سنوات، فلم يكن أمامه إلا قطع الطريق، فلما تصادمت الغايات والمقاصد عاد إلى أبيه، نظيف الجيب والضَّمير، على حد قول الكاتب.

من جانب آخر تناول خالد القحص في صحيفة الوطن الكويتية الحراك أو الزلزال الذي تشهده الدول العربية ليرى بانه يحير كثيراً من دوائر صنع القرار في أمريكا وأوروبا، يحيرهم في سرعته، وقوته، وتركيزه، ونتائجه. اما من الدروس التي انتجتها هذه الاحداث، فيشير الكاتب الى غياب الفتوى الدينية الراشدة المنضبطة الواعية والمستوعبة لفقه الواقع، بحيث ظهر بعض علماء الدين كأنهم من يعطي شرعية للنظم العربية الظالمة والمستبدة بدعوى حرمة الخروج على ولي الأمر، وبحسب رأي الكاتب في الصحيفة الكويتية.
XS
SM
MD
LG