روابط للدخول

مناشدات دولية بوقف العنف في ليبيا مع اهتزاز قبضة القذافي


القذافي يوجه كلمة عبر التلفزيون الليبي 22 شباط2011

القذافي يوجه كلمة عبر التلفزيون الليبي 22 شباط2011

تبدو قبضةُ حاكم ليبيا معمر القذافي على السلطة أكثر اهتزازاً بعد قيام محتجين غاضبين بإحراق مبانٍ حكومية في العاصمة طرابلس وانشقاق المزيد من سفرائه ودبلوماسييه المعتمَدين في دول العالم.
مقاتلة ليبية فرّ! بها قائدها الليبي الى مالطا

هذا فيما فرّ اثنان على الأقل من طياري سلاح الجو الليبي بمقاتلتيْهما إلى مالطا لتجنّب تنفيذ أوامره بقصف المتظاهرين، وأعلن موظفو بعثة ليبيا لدى الأمم المتحدة ولاءهم للشعب بدلا من النظام.

تقرير لغرفة الأخبار المركزية في إذاعة أوروبا الحرة/ إذاعة الحرية ينقل عن مراسلين أن طائرات حربية ليبية عاوَدت الثلاثاء قصف مناطق في طرابلس إضافةً إلى مدينتين اثنتين أخريين على الأقل شهدتا تجمعات تدعو لإسقاط القذافي الذي يحكم البلاد منذ وصوله إلى السلطة في انقلاب عسكري في أيلول 1969. كما أُفيد بأن مروحيات أطلقت النيران أيضاًَ على حشود المتظاهرين ما أدى إلى عاصفة من الانتقادات الدولية. وقال الجيش المصري إن الضربات الجوية ألحقت أضراراً في مدارج مطار بنغازي ما يحول دون قدرة طائرات مدنية على الهبوط في المدينة الشرقية حيث بدأت الانتفاضة الأسبوع الماضي قبل انتشارها في مدن غربية وامتدادها إلى العاصمة.

تقارير منظمات حقوق الإنسان تشير إلى مقتل نحو 400 شخص على أيدي القوات الحكومية خلال الأيام الماضية فيما يصفها مراقبون بإبادة جماعية. لكن التلفزيون الليبي الرسمي يواصل نفي هذه التقارير التي يصفها بالشائعات المغرضة، ويبثّ أناشيد تمجّد القذافي مع لقطاتِ تظاهراتٍ مؤيدة لنظامه.

واليوم، ظهَر القذافي في مشهدٍ تلفزيوني قصير ليصرّح بأنه ما يزال في طرابلس ولم يفرّ إلى فنزويلا وداعياً إلى عدم تصديق الإذاعات التي وصفها بـ"الكلاب الضالّة"، على حد تعبيره.
وكان التلفزيون الرسمي بثّ ليل الأحد خطاباً لسيف الإسلام القذافي قال فيه إن والده سيحارب الاحتجاجات الشعبية "حتى آخر رجل وحتى آخر امرأة" وذلك في الوقت الذي انضمّ فيه مواطنون في العاصمة طرابلس إلى التظاهرات لأول مرة بعد أيام من الاضطرابات العنيفة في بنغازي.
ليبيون وأفراد جاليات عربية في عدة دول غربية نظّموا تظاهرات تدين قمعَ المحتجين. وفي وسط العاصمة التشيكية براغ، قامت مجموعة من الليبيين الاثنين بتظاهرة احتجاج رددوا خلالها هتافات تندد بالقذافي.

أما ردودُ الفعل الحكومية فقد بدأت تتوالى من عدة مصادر وذلك بعد مرور بضعة أيام من صمتٍ رسمي في غير عاصمة حول العالم.

وفي دعوتِه لوقف العنف في ليبيا، قال الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الاثنين إن "مطالب الشعوب العربية في الإصلاح والتطوير والتغيير أمر مشروع وطرح متكامل تتشارك فيه مشاعر الأمة كلها خاصة في هذه المرحلة المفصلية في تاريخ العرب وأنه لا مجال للتخوين ولا داعي لإثارة الفتنة بين الدول الشقيقة"، بحسب تعبيره.
الامين العام للامم المتحدة بان كي مون

وبعد ذلك بعدة ساعات، قال ناطق باسم المنظمة الدولية في نيويورك إن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تحدث هاتفياً مع القذافي لأربعين دقيقة وطالَبة بوقف العنف على الفور. وفي تصريحاتٍ مباشرةٍ أخرى لوسائل الإعلام، أكد بان كي مون شخصياً ضرورة الوقف الفوري للعنف، قائلا:

"تقوم السلطات الليبية بإطلاق النار على المتظاهرين من الطائرات الحربية والمروحيات. هذا أمر غير مقبول، ويجب أن يتوقفَ فوراً."


وفي تقارير ورَدَت من نيويورك الثلاثاء قبل الجلسة الطارئة المقررة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، أُفيد بأن دبلوماسيين اقترَحوا أن تفرض أرفع هيئة دولية منطقةَ حظرٍ جوي على ليبيا للحيلولة دون استمرار قتل متظاهرين بسلاح الجو. فيما دعت مفوّض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافي بيلاي إلى إجراء تحقيق دولي في مقتل مئات المدنيين العُزّل في ليبيا.
مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاترين آشتون

وفي بروكسل، قالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوربي كاترين آشتون بعد اجتماعٍ لوزراء خارجية دول الاتحاد السبع والعشرين الاثنين دانوا فيه العنف في ليبيا:
"نُـدينُ القمع الجاري ضد المتظاهرين في ليبيا ونشجب العنف وقتل المدنيين. ونحن ندعو إلى وقفٍ فوري لاستخدام القوة ضد المحتجين، وإلى ضبط النفس بالنسبة لجميع الأطراف."
وأضافت آشتون قائلةً:
"حريةُ التعبير والحق في التجمع السلمي هي من حقوق الإنسان والحريات الأساسية لكل إنسان، وينبغي احترامها وحمايتها.

وينبغي معالجة التطلعات المشروعة ومطالب الناس بالإصلاح من خلال حوارٍ مفتوحٍ وذي مغزى وبقيادة ليبية."

وفي تصريحاتٍ أخرى أدلت بها خلال زيارة إلى القاهرة الثلاثاء، قالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي:
"من الواضح جداً أننا بحاجةٍ لرؤيةِ وقفٍ للعنف. ينبغي أن يـُجرى حوار. وهذه رسالة نبعثهُا إلى جميع الأماكن التي يندلع فيها العنف بهذه الطريقة. يجبُ أن يتوقفَ العنف. وينبغي إيجاد أفضل السُبل لدعم الشعب والمضي قُدُما".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG