روابط للدخول

انتقادات لتعليمات محافظ بغداد بخصوص تنظيم المظاهرات


مظاهرة في بغداد ـ صورة من الارشيف

مظاهرة في بغداد ـ صورة من الارشيف

أصدرت محافظة بغداد تعليمات خاصة بتنظيم المظاهرات أبرزها فرض مدة سبعة أيام في الأقل للحصول على موافقة على التظاهر رغم أن موعد ما يقول ناشطون أنها ستكون اكبر مظاهرة ستشهدها بغداد يوم الجمعة المقبل أي بعد ثلاثة أيام فقط.

وجاء في البيان الصادر عن محافظ بغداد صلاح عبد الرزاق أن المحافظة وبناءا على الصلاحيات المخولة لها أصدرت تعليماتها التي تضمنت انه يحق لجميع المواطنين سواء أكانوا كيانات سياسية أو جمعيات أو اتحادات أو منظمات مجتمع مدني التظاهر للتعبير عن آرائهم ومواقفهم ومطالبهم.

واضاف المحافظ في بيانه أن بإمكان أي جهة تنوي التظاهر مراجعة محافظة بغداد من اجل الحصول على إجازة وفقا للقانون، مشيرا إلى أن منح الإجازة يأتي لتنظيم التظاهر وتوفير الحماية للمتظاهرين. وأكد أن خروج أي تظاهرة دون إجازة رسمية يجعلها غير قانونية وسيحاسب القائمون عليها حسب القانون.

واكد البيان انه يحق لأي مواطن عراقي أو جهة عراقية الحصول على إجازة التظاهر بعد تقديم طلب موقع من قبله قبل سبعة أيام من انطلاق التظاهرة في الأقل غير انه أشار إلى أن تقديم الطلب لا يعني الموافقة أو عدم الموافقة بل يجب أن يصدر كتاب رسمي بذلك.
وذكرت التعليمات أيضا أن على الجهة المنظمة للتظاهرة أن تحدد تاريخ تسيير التظاهرة ووقت انطلاقها وانتهائها والطريق الذي ستسلكه مع تحديد العدد المتوقع للمشاركين والهدف من التظاهرة.

كما تضمنت التعليمات التزام الجهة المنظمة للتظاهرة بعدم رفع شعارات أو هتافات أو لافتات أو مطبوعات أو رسومات تتضمن الدعوات للعنصرية والطائفية والتمييز بين المواطنين العراقيين، ولفتت إلى انه لا يجوز إجبار الناس على المشاركة في التظاهرة أو تعطيل الدوام في الدوائر الحكومية والمؤسسات التعليمية بأي شكل من الأشكال.

وشدد محافظ بغداد في البيان أيضا على ضرورة التعاون التام مع توجيهات قوات الأمن المرافقة للتظاهرة على أن تتحمل الجهة المنظمة للتظاهرة المسؤولية القانونية والجزائية والأضرار المادية والمعنوية في حالة مخالفة أي من هذه الشروط.

ووصف صبري كريم كزار، مدير إحدى منظمات المجتمع المدني الداعية إلى مظاهرات الخامس والعشرين من هذا الشهر وصف بعض فقرات تعليمات محافظة بغداد بالتعجيزية وعزا ذلك إلى مخاوف المتنفذين والمحافظة نفسها من مطالب المشاركين التي تتعلق بالخدمات وبظروف المعيشة.

وانتقد الناشط المدني والمدون الشاب فادي باسل تعليمات محافظة بغداد قائلا إن تصريحات أخرى سبقت هذه التعليمات، وذكرت أن الساحات التي ينوي المتظاهرون التجمع فيها غير صالحة لانها تحت الصيانة، معتبرا ذلك إشارة إلى محاولة السلطات حرمان المواطنين من حقهم في التعبير.

واكد فادي باسل أن المتظاهرين إنما يريدون المطالبة بتوفير الخدمات وبتحسين ظروف المعيشة، معربا عن استغرابه من تحديد عدد المتظاهرين مسبقا قائلا إنه لا يمكن معرفة العدد مسبقا على الإطلاق.

ورأى الإعلامي نوري حمدان أن بعض ضوابط محافظة بغداد طبيعية ومنطقية مثل تحديد المكان، وموقع البداية والنهاية، وموعد التظاهر، غير انه أشار إلى مطلب وصفه بالتعجيزي وهو معرفة عدد المتظاهرين مسبقا.

المزيد في الملف الصوتي الذي ساهم فيه مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد محمد كريم.
XS
SM
MD
LG