روابط للدخول

الموصل: مطالبات بعدم السماح للشاحنات السورية بنقل البضائع الى المدينة


طالب سائقو شاحنات تنقل البضائع المستوردة عبر مركز ربيعة الحدودي الى الموصل بالغاء قرار محافظة نينوى السماح للشاحنات السورية بنقل البضائع المستوردة الى الموصل بعد ان كانت تفرغ حمولتها سابقا في المعبر لعدم استقرار الوضع الامني.

وقال سائق شاحنة موصلي ان هذا القرار اثر كثيرا على عملنا وقطع ارزاقنا فشاحناتنا متوقفة ونحن بلا عمل، وقد اوصلنا شكوانا الى المسوؤلين ولكن دون جدوى.

واكد محافظ نينوى اثيل النجيفي ان قرار السماح للشاحنات السورية بايصال حمولتها الى الموصل مباشرة جاء تلبية لمطالب التجار ووكلاء البيع في المدينة، موضحا ان التجار "يشكون من الاستغلال في الحدود فضلا عن تلف بضاعتهم جراء النقل المتكرر، ولدينا مقترح لمعالجة المشكلة بفرض رسوم على الشاحنات السورية التي تدخل نينوى تعادل الرسوم التي تطلب من السواق العراقيين عند دخولهم سوريا".
وكان عدد من تجار مدينة الموصل قد طالبوا المعنيين بالسماح للشاحنات السورية بايصال سلعهم المستوردة الى الموصل دون التوقف في معبر ربيعة لاسباب اوضحا احد التجار بقوله: "الشاحنات السورية تحمل بضاعة بشكل مضاعف ومنظم مقارنة مع العراقية، كما ان تفريغ حمولتنا في الحدود واعادة تحميلها مرة اخرى يؤدي الى تلف البضاعة، واحيانا سرقتها، زد على ان العمال في المعبر لا يمتلكون الخبرة اللازمة لتفريغ البضائع وهي اموال مواطنين، فالقرار ايجابي بالنسبة لنا نحن التجار خاصة وان السائق السوري يتحمل البقاء والمبيت في الحدود والطريق والموصل واي مكان اخر وهذا ما لايقوم به السائق العراقي" .

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG