روابط للدخول

قراءة في صحف عراقية


تابع عدد من الصحف الصادرة في بغداد باهتمام شديد ما تشهده مدن ليبية على خلفية الاحتجاجات المطالبة باسقاط النظام. فجريدة الصباح الجديد مثلاً قامت بنقل صورة مفصلة عن الاوضاع في ليبيا من خلال اتصالها بنشطاء وشيوخ قبائل ليبيين وشهود عيان شاركوا في التظاهرات، مشيرة الى انها استطاعت الوصول الى الحدود الليبية ـ المصرية مع قافلة سيارات محملة بالمؤن والمساعدات الطبية تبرع بها ابناء ثورة 25 من يناير المصرية.

اما عراقياً فقد اشارت عناوين الصحف الى ان مجهولين اقتحموا ساحة التحرير ببغداد ليلاً وقاموا بضرب المعتصمين. في حين كشفت صحيفة الزمان عن خشية المواطنين من ارتفاع الاحتقان بين نواب البرلمان مع اقتراب موعد انطلاق تظاهرة يوم 25 شباط، مشيرة الى ما ذهب اليه مراقبون من ان شعوراً بالخوف من تداعيات الغضب الجماهيري على تردي اداء البرلمان واصراره علي تجاهل مطالب خفض رواتب الاعضاء، انعكس هذا الشعور مبكراً على تصرفات بعض البرلمانيين مما تسبب بحدوث مشادات كلامية ومعارك جانبية للايحاء بانهم ابرياء من الواقع المأساوي للمواطنين وانتشار الفساد السياسي والاداري.

في سياق آخر نقلت صحيفة المدى عن وكيل وزير البيئة كمال حسين ان وزارة الدفاع قامت بمنعهم من العمل على إزالة الألغام في هذه المرحلة من المناطق الحدودية لأسباب أمنية، كون الحدود لم يسيطَر عليها بشكل كامل. واوضح الوكيل أن اتفاقية أوتاوا لرفع الألغام التي انضم إليها العراق أمهلته حتى عام 2018. الا انهم اتفقوا مع وزارة الدفاع على جعل عام 2016 بداية لرفع الألغام. وهنا اكد وكيل الوزارة عدم مقدرة العراق على إكمال العملية خلال سنتين وكما هو منصوص عليه في الاتفاقية.

وفي المدى ايضاً كشف رئيس مؤسسة السجناء السياسيين السابقين جاسم محمد جعفر عن وجود مقترح لتخصيص مبلغ من المال يدفع للسجين السياسي عن كل يوم قضاه في السجن إبان النظام البائد، مشيراً في حديثه للصحيفة الى ان المقترح حظي بالقبول من قبل المعنيين والمختصين في الحكومة.
XS
SM
MD
LG