روابط للدخول

بان كي مون: العدالة الاجتماعية ما زالت بالنسبة لأعداد مهولة من البشر حلما بعيد المنال


بان كي مون-صورة من الارشيف

بان كي مون-صورة من الارشيف


تحيي شعوب العالم اليوم العالمي لتحقيق العدالة الاجتماعية هذا العام في وقت تشهد فيه منطقة الشرق الاوسط انتفاضة شعبية اطاحت حتى الان بنظامين من اعتى انظمة المنطقة في تونس ومصر، وهي انتفاضة عنوانها الرئيس هو المطالبة بتحقيق العدالة الاجتماعية، وما تتضمنه من تحسين الظروف المعيشية، وتوسيع نطاق المشاركة السياسية، وغيرها من الحقوق والضمانات.
وكانت الجمعية العامة للامم المتحدة قد حددت العشرين من شباط يوما عالميا للعدالة الاجتماعية وذلك ابتداء من العام 2009 وهي مناسبة تقول مديرة برنامج العدالة الانتقالية في العراق د.نهى الدرويش انها كانت فرصة للمجتمعات للسعى نحو ايجاد عدالة اجتماعية حقيقية خاصة في المجتمعات التي ماتزال في طور البناء الديمقراطي.

وتشدد الدرويش في تصريح لاذاعة العراق الحر على اهمية استثمار هذه المناسبة لوضع برامج توعية واسعة بمفهوم وآليات تحقيق العدالة الاجتماعية.
وتشير الدرويش الى ان السبب الرئيس للانتفاضة الشعبية التي تشهدها المنطقة هو ادراك الشعوب ان الانظمة السياسية القائمة هي التي تقف وراء تردي الاوضاع الاقتصادية الاجتماعية ومصادرة الحريات السياسية في دولها.
الى ذلك يقول رئيس لجنة حقوق الانسان في مجلس النواب د.سليم الجبوري ان التظاهرات التي يشهدها العراق اليوم هي تعبيرعن وعي مجتمعي باهمية العدالة الاجتماعية ووسائل المطالبة بتحقيقها .

ويقر الجبوري ان التجربة السياسية الجديدة في العراق لم تستطيع حتى الان تحقيق عدالة اجتماعية حقيقية في البلاد.

وكان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون وجه رسالة بهذه المناسبة أكد فيها ان العدالة الاجتماعية مبدأ أساسي من مبادئ التعايش السلمي داخل الأمم وفيما بينها، الذي يتحقق في ظله الازدهار.

وأضاف مون "فبالنسبة للأمم المتحدة، يشكل السعي إلى كفالة العدالة الاجتماعية للجميع جوهر رسالتها العالمية ألا وهي تحقيق التنمية وصون كرامة الإنسان. ومن المفجع أن العدالة الاجتماعية ما زالت بالنسبة لأعداد مهولة من البشر حلما بعيد المنال. فالفقر المدقع والجوع والتمييز وإنكار حقوق الإنسان، آفات ما زالت عالقة بنسيجنا الأخلاقي، والأزمة المالية العالمية تنذر بتفاقمها"، مشددا على إن "الاستقرار والرخاء العالميين مرهونان بضمان تمتع الشعوب بقدر مقبول من الرفاه والمساواة في الفرص. وعدم تحقق العدالة الاجتماعية للكافة وصمة في جبيننا جميعا".

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG