روابط للدخول

بمشاركة اكثر من 100 دار نشر عربية واجنبية ومحلية افتتح في النجف المعرض الدولي الرابع للكتاب في الروضة العلوية.

ويتزامن المعرض مع التحضيرات الجارية في المدينة للاحتفاء بها عاصمة للثقافة الاسلامية عام 2012.

واشرف على اقامة المعرض قسم الشؤون الثقافية والفكرية في العتبة العلوية، واوضح هاشم الباججي مدير القسم في حديثه لاذاعة العراق الحر "ان المشاركات في هذه السنة جاءت متميزة من حيث عناوين الكتب، إذ ان معظم الكتب المعروضة هي فكرية واكاديمية وثمة دور متميز لدور النشر اللبنانية والمصرية"

واشادت معظم دور النشر المشاركة في المعرض بالجهة المنظمة له لانها وفرت لدور النشر امكانية عرض نتاجاتها الفكرية والادبية والعلمية.

واعرب حسان عليان صاحب دار نشر لبنانية عن ارتياحه لما لقيه من تعاون من قبل منظمي المعرض منذ الساعات الاولى لافتتاحه.

يشار الى ان مدينة النجف ورغم ما مرت به من فترة حرجة على صعيد الانتاج الثقافي والفكري بسبب سياسيات النظام السابق تستعيد بلهفة مكانتها العلمية والثقافية.

وقال الباحث الدكتور جعفر صادق ان اقامة مثل هذه المعارض مهمة بالنسبة للقارئ العراقي في تواصله المستمر مع ما يؤلف ويطبع في العالم واضاف :"لقد مر العراق بظروف انعدم فيها التواصل بين المثقف العراقي والنتاج العالمي لذا اعتبر هذه المعارض خطوة استراتيجية لاعادة بناء العقل العراقي".

ورأى آخرون ان عدم وضع فيتو على كتب معينة هو ارتقاء في مستوى التفكير، لكنتهم انتقدوا فقر المعرض مقارنة بمكانة المدينة العلمية.

ودعا الدكتور عبد الامير زاهد عميد كلية العلوم الاسلامية الى ان يرتقى معرض مثل هذا الذي يقام في العتبة العلوية في النجف الى مصاف المعارض الدولية الكبرى لان النجف حسب رأيه "مدينة المعرفة وهي دائما تبحث عن المجهول لذا يجب ان يحتفى بالكتاب وان يحتفي الكتاب بها".

يذكر ان العتبة العلوية باقسامها الفكرية والثقافية قد شاركت في عدة نشاطات ثقافية كان اخرها معرض لمخطوطات الروضة الذي اقيم في تشرين الثاني الماضي.
XS
SM
MD
LG