روابط للدخول

قراءة في صحف عربية


الحديث عن "سرية الثأر العربي" كان الابرز في اشارة الصحف العربية الى الشأن العراقي، ذلك بعد ان تبنت تلك المجموعة مسؤوليتها عن خطف ثلاثة اتراك الاسبوع الماضي في كركوك، مطالبة بتوقف الحكومة التركية عن دعم مجمع للتركمان في كركوك متنازع عليه. هذا واشارت الصحف العربية ايضاً الى انضمام دمشق مع بغداد في دعم عقد مؤتمر القمة العربية في موعده.

اما رئيس هيئة النزاهة القاضي رحيم العكيلي وفي حديث مع صحيفة النهار اللبنانية فقد علّق على الاحتجاجات القائمة في العراق والمنطقة العربية ضد فساد الحكومات، معتبراً ان ادبيات مكافحة الفساد تتحدث عن سبعة انواع من المساءلة من بينها المساءلة الشعبية وهي الاقوى على الاطلاق.
وشدد العكيلي على ان المطالبات الشعبية ستنمي عنصر المساءلة في العراق، مُقراً في ذات الوقت بتحقق بعض الخطوات في اتجاه استقلال القضاء. اما على الصعيد العربي فقد لفت رئيس هيئة النزاهة الى ان خلاص كل شعوب المنطقة يكمن في تبنّي المعايير الدولية في الحكم الرشيد.

في صحيفة الوطن الكويتية وعن موقف الغرب من الحكومات العربية يشير خليل علي حيدر في عمود له الى ان الكثير منا يظن واهماً ان امريكا والغرب سعداء بهذه الحكومات وبعض هؤلاء الحكام، وهي في الواقع نصف الحقيقة. ولا شك ان امريكا واوروبا، وحتى الصين! قد تستفيد من بعضهم، لكن كل القوى الدولية (والقول للكاتب) تتمنى علاقة مستقرة متوازنة ومجتمعاً مفتوحاً واسواقاً مزدهرة، فامريكا والغربيون لا يريدون بالضرورة عملاء، كما يزعم الكثير من مثقفينا واعلاميينا، وان كانت لا تمانع من التعامل معهم والاستفادة منهم وحتى حمايتهم احياناً ما دامت القوى الاجتماعية لا تفرز من هو افضل منهم. كما ويضيف الكاتب في الصحيفة الكويتية بان تياراتنا الاسلامية تريد اقامة انظمة عقائدية بوليسية وفي الوقت نفسه تهاجم امريكا وفرنسا لأنها تدعم الانظمة العربية الاستبدادية. ثم ان بعض كبار مثقفينا يصيحون بأعلى اصواتهم بأن الديموقراطية لا تصلح للعرب والمسلمين، ويفضحون بان الموقف الامريكي والفرنسي معارض ومحارب للديموقراطية العربية، وكما ورد في صحيفة الوطن الكويتية.
XS
SM
MD
LG