روابط للدخول

صحيفة عربية: قرار ليبيا بتأجيل القمة محاولة للفت الإنتباه بعيداً عن الإضطرابات


تحدثت صحيفة "الشرق الاوسط" عن تضارب الانباء حول موعد انعقاد القمة العربية في بغداد مشيرة الى ان قرار الرئيس الليبي معمر القذافي، بتأجيل القمة ما هو الا محاولة للفت الانتباه بعيداً عما يجرى داخل ليبيا من اضطرابات تطالب بإسقاط النظام. غير أن هذا القرار لم ينل استحسان الحكومة العراقية التي تحرص على استضافة القمة من أجل إعادة العراق إلى حاضنته العربية، وكذلك لأن استضافة القمة تعد مؤشراً على استعادة الأمن والاستقرار في العراق.

وتنشر صحيفة "العرب" القطرية في ذات السياق، ان عمليات تأهيل الفنادق والقصور الرئاسية في بغداد استعداداً للقمة العربية لا تزال تسير بشكل بطيء للغاية، وسط تكهنات بانخفاض مستوى التمثيل الرسمي لعدد من الدول العربية، بسبب مخاوف من هجمات إرهابية تستهدف اجتماعات القمة العربية في بغداد. وامنياً نقلت الصحيفة عن العقيد الركن جواد منشد من قيادة عمليات بغداد ان القوات الامنية لا يمكنها ضمان شيء، فكل شيء في العراق مباح. ويقول منشد في حديثه للصحيفة: من المستحيل أن نعد بقمة كاملة، لكن سنعمل على ذلك. والتهديد الأكبر لنا هو صواريخ الكاتيوشا وقذائف المورتر التي تطلق من على بعد بضعة كيلومترات من المنطقة الخضراء وبشكل مستمر، بحسب تعبير القيادي في عمليات بغداد.

صحيفة "الرياض" السعودية من جهتها اوردت ما اعلن عنه مصدر امني في سجن الناصرية الإصلاحي، من أن معتقلاً سعودياً توفى يوم الخميس داخل السجن، موضحاً أن المتوفى أطلق عليه خطأ لقب (قناص بغداد) وهو غير ذلك إطلاقاً.

وتابعت صحيفة "القبس" الكويتية من خلال مراسلها التظاهرة التي نظمها سكان قضاء شط العرب في البصرة (التنومة)، مطالبين بجملة مطالب، من بينها إقالة المحافظ وزراعة حزام أخضر على الحدود مع إيران. كما وقال أحد شيوخ العشائر للصحيفة الكويتية إنهم يعملون على منع وزارة الإسكان من بناء دور للنازحين من عرب الأهوار وسكان مدينة العمارة. مبيناً ان هناك عشرات الآلاف من سكان التنومة هاجروا الى المحافظات الأخرى بعد تدمير منازلهم في الحرب، وكان يفترض بالحكومة السعي لإعادتهم بدلاً من المجيء بأناس آخرين.
XS
SM
MD
LG