روابط للدخول

صحيفة بغدادية: دعوات تاجيل القمة العربية جاءت عبر وسائل إعلام ليبية


مع تواصل التظاهرات الشعبية تواصل الصحف البغدادية متابعتها لتطورات المشهد ومستجدات الموقف الحكومي منها. اما تضارب الانباء حول تاجيل موعد القمة العربية المقرر عقدها في بغداد اواخر الشهرالمقبل، فتوسط الصفحة الاولى لجريدة "الصباح" عنوان يقول "لا تأجيل لقمة بغداد"، وتنقل جريدة "الصباح الجديد" عن الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى قوله ان الجامعة لم تتلقِ اي طلب تأجيل، وان كل ما تردد بشأن دعوات التاجيل جاءت عبر وسائل إعلام ليبية. وأضاف موسى بان الجامعة ترى ان من الضروري ان تعقد قمة بغداد في موعدها، لأن الشعوب العربية تريد من قيادتها ان تفي بالتزامتها.

وفي جريدة "الصباح" خبر عن متظاهرين تجمعوا في قضاء الخالص التابع لمحافظة ديالى، لكن ليس احتجاجاً على نقص الخدمات، بل متهمين منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة بالاستيلاء على مساحات شاسعة من الاراضي الزراعية العائدة لسكان المنطقة. واوضحت الصحيفة ان المتظاهرين طالبوا بإبعاد عناصر المنظمة من الاراضي العراقية، داعين الى العمل على ارجاع هذه الاراضي الى اصحابها الشرعيين.

وفي الشأن الاقتصادي، نقلت صحيفة "المشرق" عن النائبة في كتلة الاحرار مها الدوري قولها ان الموازنة لا تلبي مستوى الطموح، وفيها ثغرات كبيرة عموماً ولا تخلو من الغموض. كاشفة للصحيفة عن ان اطلاق الدرجات الوظيفية لغرض امتصاص نقمة التظاهرات الشعبية هو وراء الاستعجال الكبير لاقرار موازنة العام الحالي.

في سياق آخر يلفت فاتح عبدالسلام في مقال له بصحيفة "الزمان" البغدادية الى ان الحديث جرى عن كل شيء في الدساتير العربية، من دون الوقوف طويلاً عند سن الشخص الذي سيرشح لرئاسة الدولة، مشيراً الى ان معظم الواصلين الى سن السبعين يفكرون بالترشيح لرئاسة الدول العربية في الوقت الذي تجري في الشارع ثورات للشباب. ويكمل عبدالسلام بان سن التقاعد العادي لاي موظف هي 65 ويمكن ان يمتد العمل الوظيفي لسنتين او ثلاث بعد تلك السن. لأن الوظيفة الحكومية تحتاج الى من هو قادر على مواكبتها والانتاج فيها، فكيف الحال عندما تكون الوظيفة رئيس جمهورية.
XS
SM
MD
LG