روابط للدخول

صحيفة كردية: تغييرات مرتقبة في هيكلية الجبهة التركمانية خلال الأيام المقبلة


افردت صحيفة "هوال" الاسبوعية صفحتها الاولى لاحداث الخميس في السليمانية، إذ اشارت الى ان الاحداث اسفرت عن سقوط قتيل و 58 جريحاً، منهم ثلاثة صحفيين، وقالت الصحيفة ان حركة التغيير تراجعت عن مواقفها المعلنة وتحريضها على التظاهر واعلنت عدم صلتها بالتظاهرة ودعت الى عدم تدمير مؤسسات الدولة والاماكن العامة، فيما نقلت الصحيفة عن محافظ اربيل نوزاد هادي استنكاره حرق مقر الحركة في اربيل، واصفاً إياه بالعمل اللاحضاري واللاديمقراطي، فيما اتهم ناشط في حركة التغيير عناصر الحزب الديمقراطي الكردستاني والشرطة والاسايش باحراق مقراتها في اربيل وقضاء سوران.

وكتبت الصحيفة في خبر اخر ان من المتوقع أن تشهد هيكلية الجبهة التركمانية تغييرات مرتقبة خلال الأيام المقبلة بعد أن أعلن ثلاثة من أعضائها تعليق عضويتهم في الهيئة. واضافت الصحيفة استنادا الى مصدر سياسي تركماني أن عضوي مجلس محافظة كركوك عن القائمة التركمانية (حسن توران – علي مهدي) مرشحان لشغل مناصب في الجبهة التركمانية. بدلاً عن النائب ارشد الصالحي وعلي مهدي وبحسب المصدر التركماني فأن هناك حراك سياسي بين قادة الجبهة التركمانية وشخصيات مؤثرة من اجل تشكيل قيادة جديدة للجبهة التركمانية تكون انتقالية لحين عقد المؤتمر العام للأحزاب التركمانية. ومن الأسماء التي يتم تداولها لتولي قيادة الجبهة خلال الفترة الانتقالية هو مظفر ارسلان.

وكتبت الصحيفة في خبر اخر ان وفداً تركمانياً من شيوخ اهالي قرية بشير زار الثلاثاء الشيخ منذر عبد الله مجباس العبيدي قائد صحوات المنطقة من اجل تهدئة الاوضاع في القرية ومناطقها التي شهدت الاسبوع الماضي تصادمات بين اهالي القرية وعرب في المنطقة ادت الى مقتل اربعة وجرح اربعة. واضافت الصحيفة ان عائلات الضحايا من العرب قبلوا بمقترح الصلح الذي طرحه الشيخ من اجل وضع نهاية للعنف القومي وحماية ارواح المواطنين.
XS
SM
MD
LG