روابط للدخول

دعوة حكومية متجددة للمصارف الأهلية بالإندماج لمواكبة التطور


جدد البنك المركزي العراقي دعوته المصارف الأهلية الى الاندماج لمواكبة تطورات الاقتصاد العراقي الراهنة والمستقبلية، في وقت تشكو المصارف الأهلية من هيمنة المصارف الحكومية على مختلف اوجه الحركة المصرفية في البلاد.


وفي العراق الذي تتسارع فيه الخطى لتحرير اقتصاده بعد عقود من سيطرة الدولة، تبدو المصارف الأهلية في حالة لا تؤهلها لمواكبة هذه التطورات المفتوحة على العالم، وبالنظر لما تشكله المصارف القاعدة الاساسية لاية عملية تحول اقتصادي نحو اقتصاد السوق، لذلك غالباً ما يبدأ التحول من قطاع المصارف ليتسع الى ما سواه من القطاعات الاقتصادية، ما جعل الجهات الحكومية، وعلى رأسها البنك المركزي العراقي، ان تدعو باستمرار تلك المصارف الى تفعيل حضورها وتوسيع نشاطها عن طريق الاندماج مع بعضها البعض لتشكيل حركة مصرفية وطنية قوية وقادرة على التنافس وانتزاع الفرص.

وفي هذا الصدد يجدد مستشار البنك المركزي العراقي مظهر محمد صالح دعوته الى المصارف الأهلية الى الاندماج، مشيراً الى ان ابقاء تلك المصارف على نمط ادائها الراهن يحدُّ من قدرتها على لعب الدور المطلوب في الاقتصاد العراقي المستقبلي.
ويقر صالح في حديث لاذاعة العراق الحر بوجود عقبات في طريق عمل المصارف الأهلية، الا انه يدعو هذه المصارف الى تحدي تلك العقبات والتطلع بثقة الى المستقبل.

من جهته يقول المدير التنفيذي لرابطة المصارف العراقية عبد العزيز حسون ان احتكار المصارف الحكومية المعاملات المصرفية الاساسية في العراق يجعل اية محاولة لاصلاح وتفعيل عمل المصارف الأهلية غير مجدية.
ويوضح حسون ان اندماج المصارف الأهلية سيعقد عملها ويحد من فرص نجاحها النسبي المتحقق في الوقت الراهن، مشيراً الى ان ضآلة رؤس اموال المصارف العراقية الأهلية مقارنة بالمصارف الحكومية يجعل من الأثر الذي تتركه عملية اندماجها غير محسوس.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.

XS
SM
MD
LG