روابط للدخول

تظاهرة تطالب بإقالة الحكومة المحلية في الفلوجة


نظمت في الفلوجة اليوم تظاهرة شارك فيها مئات من ابناء المدينة، مطالبين بتوفير الخدمات ووقف الاعتقالات العشوائية.
المتظاهرون الذين رفعوا نعوشاً كتب عليها "توفيت البطاقة التموينية"، طالبوا أيضاً باقالة الحكومة المحلية، مرددين شعارات تنتقد تلك الحكومة وتطالب بمحاكمة المفسدين وسراق المال العام. وقال احد المتظاهرين:
"نطالب باقالة الحكومة المحلية ومجلس محافظة الانبار، فهم لم يقدموا أي شيء للانبار". وقال اخر:
"بعد قليل سوف يعلن حظر تجوال في الفلوجة ليس لاسباب امنية، ولكن سوف تمطر، واذا هطل المطر فان الشوارع ستمتليء بالمياه الآسنة ، فليخرج المحافظ ويرى كيف نعيش نحن البسطاء".

وطالب المتظاهرون بالقضاء على البطالة التي قالوا ان الفلوجة تمتليء بالذين لا يجدون فرصة عمل، ودعوا الى إجراء تعديل على مبالغ تعويضات المحال التجارية والمنازل التي دمرت في مرحلة العمليات العسكرية التي مرت بها المدينة في الفترة الماضية .

محمد علي، فتى لا يتجاوز عمره ثمانية اعوام، كان احد المشاركين في التظاهرة، ولفت انتباه المتظاهرين جميعهم فمطالبه وخطاباته الرنانة جعلت الجميع يلتفون من حوله ويرددون شعاراته، يقول: ان "شرارة الغضب ستبدأ من الفلوجة ولن نبقى صامتين على الفساد الاداري والمالي الذي يعيشه العراق، اين اموال الشعب واين البطاقة التموينية".

وطالب المتظاهرون ايضاً بنبذ الطائفية والعنصرية واجراء انتخابات جديدة لمن يتسلم ادارة المدينة، وقال أحد المتظاهرين:
"لا يوجد طائفية في العراق فالعراق واحد ، نحن نطالب بمعاقبة المفسدين في الفلوجة، وباجراء انتخابات جديدة، لمن يمسك تقاليد الحكم في الفلوجة ويجب على المترشحين ان يكونوا من الفلوجة حصرا".

وتشهد محافظة الانبار موجة من التظاهرات المطالبة بتحسين الخدمات واقالة الحكومة المحلية فيها، بالاضافة الى محاكمة المفسدين وسراق المال العام.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG