روابط للدخول

سكان من قرية "بيشير" يتظاهرون على خلفية نزاع على عائدية أراض في كركوك


تظاهر اهالي قرية "بيشير" التركمانية التابعة لكركوك مطالبين بإعادة اراضيهم التي إدعوا انها تمت مصادرتها منهم عام 1984، وابعاد الوافدين عنها، على خلفية الاشتباكات التي اندلعت الجمعة بين ابناء القرية ومواطنين من قبيلة "البومفرج" العربية حول ملكية تلك الأراضي.

وردد المتظاهرون هتافات مؤيدة للجيش والشرطة والحكومة معلنين انهم لا يقبلون ان تكون "بيشير" ورقة للمساومة بين الأطراف السياسية، وقالوا ان التظاهرة تم تنظيمها في ناحية "تازة" بسبب الأوضاع الأمنية المتوترة في "بيشير"، مؤكدين ان تظاهرتهم لا تحمل أي صفة قومية او طائفية، بل انهم جاؤوا من اجل اعادة حقوقهم، مشددين على ضرورة تدخل الحكومة وتشكيل لجنة من رئاسة الوزراء لحل هذه المعضلة التي قالوا انها ستأخذ منحى خطيراً ما لم تحل بأسرع وقت.

من جهته اكد قائد شرطة كركوك اللواء جمال طاهر اتخاذ الاجراءات الكافية بالتنسيق مع الجيش للفصل بين الأطراف المتصارعة في بيشير، بعد أن اصدرت اطراف عربية بياناً انتقدت فيه ما "يتعرّض له العرب من قتل واعتقالات"، وطالبت بقوة امنية او عسكرية "لحمايتهم من الهجمات القومية والطائفية"، بحسب ما جاء في البيان، وقال احمد حميد العبيدي من تيار المشروع العربي في كركوك ان العرب باتوا "معرضين للإبادة من قبل اطراف اخرى".

ومن جهة اخرى ناشد قائد شرطة كركوك في مؤتمر صحفي عقده الاثنين مواطني المحافظة بعدم الانصياع للمطالب التي دعت الى التظاهر الثلاثاء بسبب وجود تهديدات امنية في كركوك، مشدداً على ان التظاهر من حق كل مواطن.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG