روابط للدخول

صحيفة عربية: القمة العربية المقبلة ستعقد في العاصمة بغداد في 29 اذار


تناولت الصحف العربية الاثنين مصادقة البرلمان العراقي على تعيين 8 وزراء جدد لاستكمال التشكيلة الحكومية التي تبقى بحاجة لتعيين وزراء الحقائب الأمنية وحقيبة التخطيط.

واوردت صحيفة "الراي" الاردنية ما اعلن عنه قيس العزاوي مندوب العراق لدى جامعة الدول العربية في القاهرة من ان القمة العربية السنوية العادية المقبلة ستعقد في العاصمة بغداد في 29 اذار. في وقت نشرت الصحف نفي مصدر مسؤول في جامعة الدول العربية ما تردد عن استقالة أمينها العام عمرو موسى من منصبه، مؤكداً المصدر أن موسى سيواصل مهام عمله إلى أن يسلم الأمانة خلال القمة القادمة في بغداد طبقا للتقاليد والإجراءات المرعية في الجامعة.

صحيفة "الحياة" اللندنية من جهتها اشارت الى التأييد غير المسبوق الذي حظي به موقع "عراق ليكس" الذي اعلنت وسائل الاعلام العراقية عن قرب اطلاقه لكشف قضايا الفساد الاداري والمالي. وعلى الرغم من عدم انطلاق الموقع بشكل رسمي، إلا ان مجرد الاعلان عن قرب انطلاقه سبب مخاوف كبيرة في بعض الوزارات التي سبق وان ادينت في قضايا فساد اداري ومالي وعقد صفقات مشبوهة، اذ ان نشر اية وثائق تدين المسؤولين قد يتسبب بموجة غضب شعبي كبيرة داخل البلاد. وتلفت صحيفة الحياة الى أن الحصول على الوثائق التي تدين المسؤولين لا يبدو صعباً، لا سيما ان بعض المشرفين على الموقع هم من النواب وأعضاء لجنة النزاهة في البرلمان السابق التي عرضت عشرات الوثائق، ونجحوا في إدانة بعضهم داخل قبة البرلمان.

واخيراً كتبت عائشة المري في عمود بصحيفة "الاتحاد" الاماراتية ان اليوم هناك حاجة لخطاب أميركي جديد للشرق الأوسط، وسياسات أكثر واقعية ترمي أنقاض السياسات القائمة على دعم الديكتاتوريات التقليدية ومحاربة الإرهاب الإسلامي. وتوضح الكاتبة ان الجيل الذي حرك ثورة الياسمين وثورة 25 يناير ليس المعارضات التقليدية من أحزاب يمينية أو يسارية، بل إنه جيل خارج عن الأطر التقليدية والتصنيفات الكلاسيكية. فالشرق الأوسط تغير إلى الأبد ولا ينفع أن تستعير الإدارة الأميركية أدوات تحليلية لا تتوافق مع الحاضر.
XS
SM
MD
LG