روابط للدخول

أهالي صلاح الدين يعالجون جرحى تفجيري سامراء والدجيل


انشغل اهالي محافظة صلاح الدين بعلاج جروح ضيوفهم زوار الامامين العسكريين في سامراء، الذين إستهدفهم تفجيران أسفرا عن سقوط نحو مئة بين قتيل وجريح بحسب آخر الإحصاءات، وزعوا على مستشفيات تكريت وسامراء وبلد.

واكد عمار يوسف السامرائي رئيس مجلس محافظة صلاح الدين ان الوضع تحت السيطرة وان جميع الجهود تضافرت لانقاذ اكبر عدد ممكن من الضحايا، فيما اعلن قائد القوات البرية الفريق الركن علي غيدان انتهاء الزيارة التي استمرت خمسة ايام بنجاح على حد تعبيره لعدم حدوث اي خرق داخل مدينتي سامراء وبلد، مشيراً الى ان ما حدث هو خارج الخطوط الامنية وعلى الطريق العام وان عدد الزوار تجاوز مليوني زائر وعدد المواكب التي نصبت لخدمة الزوار بلغت 300 موكب.

وعلى صعيد متصل زار اعضاء من الحكومة المحلية للمحافظة مجالس عزاء في قضاء الدجيل اقامتها عائلات ضحايا قضوا في الإنفجار الذي استهدف الزوار في اول ايام الزيارة، وقال عضو مجلس محافظة صلاح الدين رضى محمد علي ان هدف الذين تسببوا في التفجير يكمن في التفريق بين ابناء الشعب الواحد.

يذكر ان تفجيرين احدهما بسيارة مفخخة والاخر بحزام ناسف استهدفا زوار الامامين العسكريين على الطريق العام الواصل بين بغداد وسامراء، احدهما قرب قضاء الدجيل، والاخر قرب سامراء خلفا العشرات من الضحايا.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG