روابط للدخول

الفنان قيس السندي: أبحث عن الفردوس المفقود في لوحاتي


الفنان قيس السندي أمام لوحاته في معرضه (الفردوس المفقود)

الفنان قيس السندي أمام لوحاته في معرضه (الفردوس المفقود)

تسلط حلقة هذا الأسبوع من برنامج (عراقيون في المهجر) الضوء على تجربة الفنان التشكيلي قيس السندي المقيم في الولايات المتحدة الأميركية.

السندي من مواليد بغداد عام 1967، رغم تعلقه بفن الرسم وحبه للفنون التحق بكلية الهندسة في جامعة بغداد بسبب الضغوط العائلية، لكنه كان يهرب ليحضر دروس الفنان لدى الفنان فائق حسن.

بعد تخرجه من كلية الهندسة في عام 1989، قرر أن يدرس الفنون التشكيلية في أكاديمية الفنون الجميلة وحصل على شهادة البكالوريوس ومن ثم الماجستير.

في 2004 ترك العراق ليستقر في الأردن التي يعتبرها الوطن الثاني ويشعر في عمان بألفة كبيرة كونها تجمع جالية عراقية كبيرة وتحتضن نتاجاتهم الإبداعية.

رحلة المهجر لم تنتهي في عمان حيث انتقل السندي في 2008 إلى الولايات المتحدة الأميركية، وهو يقيم حاليا في ولاية كاليفورنيا ويعتبر نفسه محظوظا لأنه يعتمد على فنه كمصدر للرزق إذ يؤكد السندي صعوبة الحياة في الولايات المتحدة وخاصة بالنسبة للفنانين والمبدعين.

يؤكد الفنان السندي أن الصراع من أجل المحافظة على الهوية العراقية والانتماء للوطن هو أهم ما يواجهه التشكيليون العراقيون المنتشرون في بقاع العالم، إضافة إلى صعوبة المزاوجة والاختلاط والاندماج مع المجتمع الجديد.

أقام السندي عدة معارض في دول عربية وأجنبية منها معرض "الحب والسلام" في نيويورك 2009، و"عيون عراقية" في ولاية ميشغان بالولايات المتحدة عام 1996، و"بلاد الرافدين مهد الإبداع وأرض الحضارة" في كاليفورنيا، إضافة إلى معارض أخرى في الأردن ولبنان والبحرين والإمارات العربية المتحدة وألمانيا وهولندا وسويسرا.

يؤكد الفنان السندي أن الحياة في دول المهجر التي يفضل تسميتها بالمنفى الاختياري، صعبة جدا وسهلة في الوقت نفسه ويبذل التشكيليون العراقيين كل جهدهم ليلقوا الضوء على الثقافة العراقية في المهجر.

وفي معرضه الذي أقيم نهاية 2010 في العاصمة الأردنية عمّان وحمل عنوان "الفردوس المفقود" عكست لوحات قيس السندي هموم العراقيين الذين تغربوا والذين يحلمون بالعودة، ويقول أن لوحاته حاولت أن تجسد معاناة الإنسان في صراعه للبحث عن الفردوس الذي يحلم به.

لديه الكثير من المشاريع المستقبلية فهو يأمل أن يشارك في بينالي فينيسيا ويعمل حاليا على إعداد فلم "عراقيون في المنفى" وكغيره من العراقيين في دول المهجر يحلم الفنان قيس السندي بالعودة إلى العراق إذا ما استقرت الأوضاع.


المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهمت في إعداده مراسلة إذاعة العراق الحر في عمان الزميلة فائقة رسول سرحان.
XS
SM
MD
LG