روابط للدخول

اكثر من 96 ترليون دينار اجمالي موازنةالعام 2011


اقر مجلس الوزراء الاحد موازنة عام 2011 بعد اجراء بعض التعديلات عليها، وبلغ اجمالي الموازنة96 ترليون و600 مليار دينار عراقي 66 ترليون و600 مليار دينار منها للموازنة التشغيلية و30 ترليون للموازنة الاستثمارية، في حين بلغ عجز الميزانية 15 ترليون و700 مليار دينار.

ورد ذلك في بيان صادر عن مكتب الناطق باسم الحكومة علي الدباغ، بينما وصف المحلل الاقتصادي هلال الطعان موازنة هذا العام بموازنة الامر الواقع التي فرضتها الظروف السياسية والامنية التي يعيشها البلد.

واوضح الطعان في حديثه لاذاعة العراق الحر ان التخصيصات الاستثمارية للموازنة زادت عن العام الماضي وان 14 ترليون دينار من الموازنة التشغيلية ستذهب للجانب الامني لأن العام الحالي سيشهد انسحاب القوات الامريكية من العراق ما يتطلب استعدادا امنيا جيدا.

اما العجز المتوقع في موازنة 2011 البالغ 15 ترليون و700 مليار دينار فستتم تغطيته من المبالغ المـدورة مـن موازنـة عـام 2010 ومـن الاقتـراض الداخلـي والخارجـي، اضافة الى الوفـر المتوقـع مـن زيـادة أسعـار بيـع النفـط أو زيـادة انتاجه.

ويقول المحلل الاقتصادي هلال الطعان بعذا الصدد ان نسبة العجز في موازنة هذا العام اقل من العام الماضي. وقد تم احتساب العجز على اساس 73 دولارا للبرميل الواحد في حين ان سعره الحالي هو 76 دولارا وقد ارتفع اكثر بعد الاحداث الاخيرة في مصر وبالتالي سيتم السيطرة على العجز على حد قوله.

وانتقد الخبير الاقتصادي باسم جميل انطوان موازنة عام 2011 بسبب تفوق الموازنة التشغيلية على الاستثمارية، مشيرا الى ان موازنة هذا العام وقعت اسيرة الموازنات السابقة التي نتجت عن قرارات غير مدروسة وعشوائية على حد قوله.

وكان مجلس النواب العراقي قد اعاد مشروع قانون موازنة عام 2011 الى مجلس الوزراء لتعديل بعض ابوابها واضافة اخرى، واكد وزير المالية رافع العيساوي في تصريحات صحفية ان اهم التعديلات التي اجريت على الموازنة هو تخويل وزير المالية شمول المحافظات التي ليس لديها وارادت نفطية او منافذ حدودية بنظام البتروـــ دولار.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG