روابط للدخول

النجف عاصمة الثقافة الاسلامية 2012 تستغيث المسؤولين


برك مياة الامطار في النجف

برك مياة الامطار في النجف

منذ عدة ايام ومدينة النجف تشهد صعوبة في حركة السير بسبب هطول امطار غزيرة غير مسبوقة. ونظرا لعدم وجود شبكات صرف مؤهلة فقد انتشرت برك المياه والوحل في الشوارع، ما تسبب في ارباك حركة سير المواطنين والمركبات على حد سواء.

شارع محافظة النجف احد تلك الشوارع المنكوبة بمياه الامطار والوحل رغم وجود مبنى المحافظة فيه فضلا عن دوائر حكومية اخرى من بينها ادارة مشروع النجف عاصمة الثقافة الاسلامية لعام 2012 لذا فقد ناشد الساكنون في الشارع المسؤولين ان يولوا اهتماما اكبر به لانه واجهة المدينة الرسمية.

وقال المواطن عقيل كاظم لاذاعة لاالعراق الحر "ان معظم السؤولين المحليين يمرون بهذا الشارع ولا يحركون ساكنا امام مطالبات اهالي المنطقة بعد ان تحول الشارع الى بحيرة بسبب مياه الامطار رغم اهمية هذا شارع الذي من المفترض ان يكون من افضل شوارع النجف".

وشكا المواطن محمود جواد الخطيب من صعوبة الانتقال من جانب الشارع هذا الشارع الى جانبه الاخر بسبب كثرة الاوحال واشار الى حال الشارع "الذي ثبتت وسطه لوحة تشير الى ادارة مشروع النجف الاشرف عاصمة للثقافة الاسلامية عام 2012 " وتساءل مستغربا "ايعقل ان يكون حال عاصمة الثقافة الاسلامية بهذا الشكل؟

وتشهد النجف حاليا اعمال حفر مستمرة منذ عام 2008 لمد شبكات تصريف المياه إلا ان المشروع متعثر ولعل اعمال الحفر احد الاسباب الرئيسية لتجمع مياه الامطار.

وعزا حيدر الميالي مسؤول هيئة الاعمار في النجف اسباب تأخر تنفيذ شبكة المجاري الى الشركات التي اسند اليها تنفيذ المشروع وقال "خلال السنوات السابقة وبسبب الوضع العام والامني بدرجة خاصة لم نستطع استقدام شركات عالمية، ما دعا الى تحول المشروع الى شركات غير ذات خبرة، لكن الوضع اختلف عن سابقه من ناحية امكانية استقدام شركات اجنبية ذات خبرة في مشاريع البنى التحتية لاتمام المشاريع الحيوية".

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG