روابط للدخول

صحيفة بغدادية: إقتصاديون يحذرون من الصعود الصاروخي في أسعار المواد الأساسية


الشأن الاقتصادي والحديث عن تحقق مجلس النواب من عقود مواد الحصة التموينية كان مسيطراً على عناوين الصحف البغدادية الثلاثاء، وأشارت الطبعة البغدادية من صحيفة "الزمان" ايضاً الى ان اسعار الطحين سجّلت ارتفاعاً كبيراً.

وفي سياق تطبيق ضريبة الاستيراد الجديدة مطلع الشهر المقبل، نشرت صحيفة "العالم" ان خبراء اقتصاديين في كردستان حذروا مما وصفوه بالصعود الصاروخي في اسعار المواد الاساسية التي يجري استيراد معظمها في ظل الغياب المرير للمنتج المحلي. ويشير بعضهم الى ان الوقت لا يبدو مناسباً لتطبيق القرار وسط اجواء احتجاج تعيشها المدن العراقية. وتنقل الصحيفة عن نائب رئيس منتدى كردستان الاقتصادي فيصل علي خورشيد قوله ان البيئة السياسية والاقتصادية في المنطقة، وعلى عكس ما يسير في العراق، متجهة نحو خفض اسعار السلع لمواجهة العوز الاقتصادي الذي تمر به الشعوب.

في جريدة "الصباح" يذكر ياسر المتولي ان الاقتصادات العربية تتعرض الى هزات لا يحمد عقباها بسبب الاحداث التي تشهدها المنطقة هذه الايام، ما سيؤول الى تحويل بيئتها الاستثمارية من جاذبة الى طاردة. ويبين المتولي ان رؤوس الاموال العراقية المهاجرة تشكل النسبة العظمى منها في المحيط الاقليمي العربي. ومع تدهور ظروف البلدان التي هاجرت اليها، يرى الكاتب ان هناك احتمالاً كبيراً في ان يفكر اصحاب رؤوس الاموال هذه ان تتجه للعودة الى الوطن الام، لكن هذا الاحتمال يتوقف على مدى استيعاب هذه الاموال في العراق.

وتقول صحيفة "المدى" ان الرأي العام ومراقبين سياسيين عدّو قرار رئيسي الجمهورية والوزراء تخفيض راتبيهما بأنه خطوة ايجابية، رغم أنها جاءت متأخرة. مع ان تقليص الرواتب في هذه المرحلة الحساسة التي يتصاعد فيها الغضب الشعبي من سوء الأحوال المعيشية ليس كافياً على صعيد موازنة وتعديل أوجه صرف الأموال. وفي المقابل، فان مصدراً برلمانياً (فضل عدم ذكر اسمه)، كشف للمدى أن كتلاً سياسية تتجه إلى رفض مشروع قانون تُخفض بموجبه رواتب ومخصصات نوّابها، وذلك بدعوى أنهم ينتظرون قراراً بتخفيض المنافع الاجتماعية للمسؤولين الحكوميين. فيما ينظر بعض المحللين السياسيين إلى أن الخلاف حول مسألة التخفيض قد تدخل في باب التجاذبات السياسية.
XS
SM
MD
LG